مسلمون حول العالم
نافذتك الإعلامية على أخبار الأقليات المسلمة

دراسة حديثة: هناك بين 5.3 و6.5 مليون مسلم يعيشون في ألمانيا

وهو ما يعادل 6.4 % إلى 6.7 % من إجمالي عدد السكان.

مسلمون حول العالم ـ متابعات ـ دويتشه فيلله

كشفت دراسة حديثة (أبريل 2021) للمكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللاجئين، أكدت أن هناك بين 5.3 و6.5 مليون مسلم يعيشون حاليًا في ألمانيا، وهو ما يعادل 6.4 % إلى 6.7 % من إجمالي عدد السكان.

وذلك وفقًا لتقرير نشره موخراً موقع “دويتشه فيلله” الألماني، بعنوان: “ميركل والإسلام ـ حصيلة 16 عاما من الحوار الصعب!”.

ومقارنة بنتائج آخر دراسة أجريت في عام 2015، زاد عدد المسلمين في ألمانيا بنحو 900 ألف شخص. الدراسة حملت اسم “الحياة المسلمة في ألمانيا 2020” وشملت استطلاع رأي 4500 مسلم ومسلمة.

ومن المفارقات أن اهتمام ألمانيا بقضايا الإسلام يتزامن مع تراجع حاد في انتماء الألمان أنفسهم وبشكل عام للأديان. فقد كشفت بيانات نشرتها مجموعة “فيلت أنشاوونغ fowid” أن 33.8 من الألمان لا ينتمون رسميًا لأي كنيسة أو دين وهي الفئة الأكبر في البلاد بنسبة 41%، بالمقارنة مع الكاثوليك 27% والبروتستانت 24%. وتمثل الطوائف الدينية الأخرى حوالي 5%، فيما تقدر الطوائف الإسلامية ما بين 3 و4%، وفق أرقام نشرها موقع “hpd” (24 سبتمبر/ أيلول 2021).

الدراسة المشار إليها أعلاه كشفت أيضا أن نحو نصف مسلمي ألمانيا (47%) يحملون الجنسية الألمانية. وتنحدر أكبر نسبة منهم من تركيا (45%)، فيما ينحدر 27% من دول الشرق الأدنى وشمال إفريقيا، و20% من جنوب شرق أوروبا. الدراسة سلطت الضوء أيضا على أن تدفق اللاجئين في عامي 2015 و2016 أدت لارتفاع في أعداد المسلمين وكذلك إلى تنوع البلدان التي ينحدرون منها مسلمو ألمانيا.

وعلى غرار الاختلاف في الدول التي ينحدر منها مسلمو ألمانيا، اختلفت درجة التدين بينهم، إذ قال 82% منهم إنهم يعتبرون أنفسهم شديدي التدين أو يميلون إلى التدين، وقال 39% إنهم يصلون يوميا وبلغت نسبة النساء والفتيات اللاتي يرتدين غطاء الرأس 30% فقط، لكن غالبية النساء اللواتي تزيد أعمارهن عن 65 عاما يرتدين الحجاب.

 

التخطي إلى شريط الأدوات