مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

أكاديمي زائر مقيم في اليابان: “فرنسا تتجه نحو أغلبية مسلمة”!

الاسلام ينتشر هنا في فرنسا بشكل طبيعي ومتزايد

خواطر زائر مصري مقيم في اليابان

فرنسا تتجه نحو أغلبية مسلمة!

مسلمون حول العالم ـ متابعات ـ بتصرف

تغريدة/ الدكتور سيد شرارة ـ أكاديمي مصري مقيم في اليابان

في شهر رمضان عام ٢٠١٩م، زرت فرنسا لحضور مؤتمر علمي، ووافق ذلك يوم الجمعة؛ فبحثت عن مسجد للصلاة؛ فوجدت مساجد، اخترت منها مسجد قريب من فندق إقامتي، وكانت أولى المفاجآت التي توالت..

مشاهدات وانطباعات

ـ صلاة الجمعة تقام مرتين، واحدة عند دخول وقت الظهر، والأخري بعدها بساعة ونصف تقريباً، وذلك بسبب كثرة عدد المصلين وضيق مساحة المسجد الجاري توسعته ليسع ثلاثة آلاف مصلي..

ـ بعد صلاة العصر، سمعت صوت أطفال يقرأون القرآن؛ فصعدت إلي الطابق العلوي، لأسعد برؤية عشرات الأطفال، معظمهم يتحدث الفرنسية فقط، ورغم ذلك أتم بعضهم حفظ القرآن، ومنهم من أتم النصف، والجميع في روضة الحفظ سائرون.. أهديتهم بعض هدايا تذكارية، عادة أحملها معى من اليابان أو من مصر لأهدائها لمن أتعرف عليهم في رحلاتي؛ فكانت سعادتهم بالغة، وسعادتي بهم مازال عطرها يشرح صدري..

ـ دعاني أحد المحفظين لتناول الإفطار في المسجد ضمن افطار جماعي يقام يوميًا في رمضان يحضره ما بين ٢٥٠ إلي ٣٠٠ مسلم فرنسي! فذهبت ووجدته كما وصف أو يزيد..

ـ اصطحبني أحدهم لأحد المحلات أشتري منه هدايا شوكولاتة “حلال” لأطفالي وأصدقائي في اليابان؛ فوجدت محلات ومطاعم، وليس محل واحد فقط كما هي الندرة في اليابان وبلاد أخرى زرتها..

ـ لما انهيت الشراء عرض صاحب المحل المسلم توصيلي إلي الفندق، وكنا قرب المغرب، فوجدت الشوارع شبه خالية، كما تراه في مصر وقت الافطار؛ فقلت مازحاً: يبدو أن المدينة كلها مسلمة وصائمون.. فرد قائلًا: تقريباً كذلك.. ثم قال: نسبة المسلمين هنا لا تقل عن ٣٠٪؜ من السكان، وهم عصب المدينة، ومنخرطون في كل خدماتها ومرافقها.

ـ وخلال الأيام التالية.. تأكدت من كلامه؛ حيث انتبهت إلي وجود المسلمين من أصول عربية وتركية في كل مكان ذهبت إليه: الجامعة، الفندق، المحلات، حتى مقدمي خدمات حجز الطائرات والقطارات..

ـ الخلاصة:

الاسلام ينتشر هنا في فرنسا بشكل طبيعي ومتزايد؛ ولن يوقفه غباء الساسة وحقدهم، وعليهم أن يتفهموا هذا الأمر، ويقبلوا حقيقة أن بلادهم أضحت بلاد متعددة المعتقدات والأعراق؛ والجميع لهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات..

وصلى الله وسلم وبارك عليك يا سيدي يا رسول الله..

 

التخطي إلى شريط الأدوات