مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

الشيخ كفاح: استعباد الناس فكريًّا بلبوس ديني “أعلى مراتب نزع الحرية”!

شدد على أن الحرية تمثل قيمة إسلامية

شدد على أن الحرية تمثل قيمة إسلامية

الشيخ كفاح: استعباد الناس فكريًّا بلبوس ديني “أعلى مراتب نزع الحرية”!

كنْ عبدًا للهِ تكنْ حرًّا..

مسلمون حول العالم ـ متابعات

تغريدة/ الشيخ كفاح مصطفى ـ رئيس تجمع الأئمة بشيكاغو

استعباد الناس فكريًّا بلبوس ديني وشعائري هو أعلى مراتب نزع الحرية التي جاء الإسلام ليحرر الناس منها.

انظر قول رِبعي بن عامر لرُستم:

“نحن قوم ابتعثنا الله لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن جَور الأديان إلى سعة الإسلام”.

فكل الآلهة التي تُعبد من دون الله إنما هي نتاج بشريٌّ، يَستعبدُ الإنسانُ الإنسانَ بأدواتٍ (آلهةٍ) من دون الله، بعضها حجر وأحيانًا بشر.

الله الذي خلق الإنسان بيديه، وأسجد له الملائكة، وسخّر له السموات والأرض، منحه الحرية الحقيقية بـ (لا إله إلا الله)؛ إذ أعلن سيادته على المسخّرات جميعِها، فحُقَّ ألَّا تصِحَّ حرّيته إلا بعبوديته لمن منحه الوجود والتكريم.

وهذه السيادة وهذا التحرر من كل شيء سوى الله، كان السبيلَ لمعرفة الله على ما فيه من جمال وكمال وجلال، مقارنةً مع المعارف القاصرة لغيره من المخلوقات بربها.

قال تعالى: {إنَّا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبَيْنَ أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلومًا جهولًا}.

يقول الكواكبي: “وكفى بالإسلام رقيًّا في التشريع.. رقيها بالبشر إلى منزلةٍ حصْرُها أسارة الإنسان في جهة شريفة واحدة، وهي الله، وعتقها عقل البشر عن توهم وجود قوةٍ ما في غير الله، من شأنها أن تأتي للإنسان بخيرٍ ما، أو تدفعَ عنه شرًّا ما”.

إنَّ توءمة الفكرة والفطرة، الفكرة بحجتها والفطرة بدليلها، تركت الميدان فسيحًا لحرية الاختيار حتى للحقِّ الذي لا لبسَ فيه.

قال تعالى: {وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر}، {لا إكراه في الدين}؛ فالفطرة لا يمكن إكراه الناس عليها؛ لأن الإكراه كما يقول السعدي: “إنما يقع على ما تنفر عنه القلوب، ويتنافى مع الحقيقة والحق”.

إنَّ التحرر الجسدي من الرقِّ، والتحرر الاجتماعي من العنصرية، والتحرر السياسي من الاستبداد، والتحرر المعيشي من الاستغلال المالي إنما مرجعُه كلُّه إلى التحرر الفكري بـ (لا إله إلا الله).

{قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين}.

كنْ عبدًا لله تكنْ حرًّا..

 

التخطي إلى شريط الأدوات