مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

تقرير: قمع الصين للأقلية المسلمة الأويغور وتحرك من الأمم المتحدة

تم نشر وثائق جديدة حول القمع الذي تتعرض له أقلية الإيغور المسلمة في إقليم شينجيانغ بشمال غرب الصين (تركستان الشرقية)؛

مسلمون حول العالم ـ متابعات

بالتزامن مع نشر وثائق جديدة حول القمع الذي تتعرض له أقلية الإيغور المسلمة في إقليم شينجيانغ بشمال غرب الصين (تركستان الشرقية)؛ تقوم مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليت، حاليًا بزيارة للصين لمناقشة هذا الملف مع السلطات هناك.

وتتهم القيادة الصينية الإيغور في المنطقة بالانفصالية والتطرف والإرهاب. في المقابل يقول أفراد الإيغور المسلمون إنهم يتعرضون للقمع السياسي والديني والثقافي.

وتعتبر ميشيل باشليت أول مسؤول حقوقي أممي يزور الصين منذ 2005. وتتزامن هذه الزيارة مع نشر وثائق جديدة حول القمع الذي تتعرض له أقلية الإيغور المسلمة في إقليم شينجيانغ. فهل تشكل هذه الزيارة نهجا جديدا في التعامل مع بكين؟

واتهمت منظمات حقوق الإنسان الحكومة في بكين باحتجاز أكثر من مليون من الإيغور والأقليات المسلمة الأخرى في “معسكرات إعادة التثقيف” في أقصى غرب البلاد. وبكين متهمة، من بين أمور أخرى، بالتعقيم القسري والإجبار على العمل القسري.

ـ طالع التقرير المطول الذي نشرته مؤسسة ديتشه فيلله الألمانية: ( اضغط هنا ).

التخطي إلى شريط الأدوات