مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

“راوة عرجة”.. تقدم أول رواية تمثل أطفال العرب المسلمين إلى الأدب الأسترالي

تم إدراج الرواية بقائمة التصفيات بالعديد من جوائز الأدب الأسترالي المرموقة

مسلمون حول العالم ـ متابعات

“The F Team”.. أول رواية تمثل أطفال العرب المسلمين في الأدب الأسترالي، كتبتها “راوة عرجة”، وهى لبنانية-أسترالية، ومرشحة روايتها الآن لعدد من الجوائز الأدبية المرموقة، أرادت من خلال روايتها الأولى سد الفجوة في الأدب الأسترالي في فئة الشباب وتمثيل أطفال العرب المسلمين في المجتمع الأسترالي المتنوع ثقافيًا والمتعدد عرقيًا. وفقًا للموقع الالكتروني لإذاعة “أس بي أس عربي24” الأسترالية.

وبصفتها معلمة لبنانية-مسلمة ولدت وترعرعت في Punchbowl بجنوب غرب سيدني؛ نظرت “راوة عرجة” إلى الأدب الأسترالي المتاح للشباب وأدركت أنه كان ينقصه تمثيل مجتمعها العربي المسلم.

سد فجوة في الأدب الأسترالي

هذه الفجوة في الأدب الأسترالي وفي مجتمع متعدد الأعراق والثقافات؛ دفعت “راوة” للبدء في كتابة روايتها الخاصة لسد الفجوة بين القراء الشباب غير المهتمين بالقراءة.

وكانت “راوة عرجة”، قد أمضت عشر سنوات في الفصول الدراسية في جميع أنحاء غرب سيدني في محاولة لتشجيع الطلاب على القراءة ولكنها حققت درجات متفاوتة من النجاح.

تقول: “شعرت بالعجز عندما تخلى طلابي عن الكتب لاستخدام أجهزة iPad”؛ لكنها نجحت في تقديم إضافة مميزة نوعية للأدب الأسترالي وتخدم شرائح شبابية تعيش في المجتمع المتنوع ثقافيًا.

مدرجة ضمن تصفيات جوائز مرموقة

والآن تم إدراج رواية “راوة”، الأولى “The F Team” في قائمة التصفيات للعديد من الجوائز الأدبية الأسترالية المرموقة، بما في ذلك جوائز رئيس الوزراء الأدبية لعام 2021 التي تم الإعلان عنها الشهر الماضي في فئة أدب الشباب.

تضيف: “كتبت الكتاب للأولاد والبنات الصغار ليشعروا أنهم يستحقون شيئًا وأنهم مهمون. على الرغم من أن الحياة يمكن أن تمر، ويعتقدون أنهم غير ممثلين أو أن الناس لا يهتمون بهم، هناك دائمًا شخص ما يهتم بهم.”

وتابعت: “أردت أن أعطيهم مساحة آمنة يسمعون فيها شخصًا يقول لهم: مرحباً كما تعلمون نحن العرب المسلمون لسنا دائمًا الأشرار.. وأردت لهم أن يقرؤوا قصة من شخص يشبههم”.

“طارق”.. صبي لبناني

تحكي روايتها عن صبي لبناني اسمه طارق، طالب في مدرسة Punchbowl High والذي يلعب كرة القدم جنبًا إلى جنب مع الأولاد من Cronulla في جنوب سيدني بينما يواجه تعقيدات تتعلق بثقافة عائلته والقيادة في دوائره الاجتماعية.

قالت إنها استغرقت بعض الوقت لتنغمس في القراءة لأنه لم تكن توجد كتب يمكن أن ترى نفسها فيها..

أدب البشرة البيضاء!

تقول: “اعتقدت دائمًا أن الأدب مخصص لذوي البشرة البيضاء فقط، وكان هذا كل ما اعتدت عليه.. هذا كل ما أعطتني إياه المدرسة الثانوية للقراءة. شعرت أن هذا لم يكن عالمي. لا أستطيع أن أكون جزءًا منه. يجب أن أكون في آخر الطابور.”

وتختم موضحة بأنها: “اعتقدت دائمًا أن القراءة مملة، لكنها ليست كذلك. كل ما في الأمر أنني لم أتمكن من العثور على كتاب مناسب لي.”

ـ رابط صفحة الكاتبة rawaharja على موقع انستجرام.

ـ رابط الكتاب على موقع: goodreads

التخطي إلى شريط الأدوات