مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

“كورونا” يعزز دور “الإسلاموفوبيا” في الإعلام الأسترالي

وسائل إعلام أستراليا ادعت بأن عودة إنتشار فيروس كورونا في ملبورن راجع لتجمع عقده المسلمون

مسلمون حول العالم ـ متابعات ـ يورونيوز

حالة من الشد والجذب بين وسائل إعلام أستراليا وقيادات إسلامية، حيث ادعت الأولى بأن عودة إنتشار فيروس كورونا في مدينة ملبورن راجع لتجمع عقده المسلمون للاحتفال بعيد الفطر. في حين اتهمت قيادات إسلامية التقرير بعدم صحة ودقة معلوماته محذرين من خطورة هذه “الشائعات” على تشويه سمعة وصورة مسلمي أستراليا

وبحسب ما نشرته يورونيوز، اليوم الخميس 25 يونيو، فقد ادعى تقرير نشر في صحيفة “ذا أوستريليان”، بأن إحدى المصابات قالت لموظفي استقبال مستشفى باكينهام إنها التقطت عدوى الفيروس خلال تجمع عائلي بمدينة ملبورن احتفالاً بعيد الفطر في مخالفةً لمنع الحكومة الأسترالية التجمعات الكبيرة آنذاك.

بينما ادعت موظفة أخرى إن المستشفى تلقت معلومة بشأن انتقال العدوى خلال التجمع عبر مكالمة هاتفية من إدارة الصحة العامة؛ وهو ما نفته لاحقاً متحدثة باسم رئيس الوزراء مؤكدة أنه لا يمكن أن يكون قد تم الكشف عن مثل تلك المعلومات عبر اتصالات هاتفية.

من جانبها عبرت قيادات من مسلمي أستراليا عن غضبها تجاه التقرير، الذي وصفته بأنه “غير مؤكد” محذرةً من أن يؤدي إلى خلق موجة من العداء ضد الإسلام والمسلمين في البلاد.

ووصف عادل سلمان، نائب المجلس الإسلامي بولاية فيكتوريا الأسترالية، التقرير بأنه يضع المسلمين في أستراليا في خانة “كبش الفداء” كما “يهمشهم ويشوه سمعتهم دون وجه حق”.

وأكد سلمان أن الأغلبية من المسلمين في أستراليا “قامت بتضحيات كبيرة – عن قناعة – للتخلي عن” شعائرهم واحتفالاتهم خلال شهر رمضان وعيد الفطر للحفاظ سلامة المجتمع من انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).