مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

مؤتمر الأويغور العالمي يطالب ألمانيا بفرض عقوبات اقتصادية على الصين

رئيس المؤتمر اتهم الحكومة الصينية بتنفيذ إبادة جماعية ضد مسلمي الأويغور

مسلمون حول العالم ـ متابعات ـ دويتشه فيلله الألمانية

طالب أكثر من 200 ممثل لمؤتمر الأويغور العالمي، والمنعقد من الخميس وحتى السبت، في مدينة ميونخ، الحكومة الألمانية بفرض عقوبات اقتصادية على حكومة بيجين، بينما المستشار ألألماني دعا المجتمع الدولي لعدم القبول بانتهاك حقوق الإنسان بالصين.

وقال “دولكون عيسى”، رئيس مؤتمر الأويغور العالمي، إن “الحكومة الصينية غيرت نهجها في الخمسة أو الستة أعوام الماضية من الاندماج القسري والتمييز إلى الإبادة الجماعية”.

وأضاف عيسى: “الإدانة والبيانات الجوفاء لا يمكنها أن توقف الإبادة الجماعية”، ووجه عيسى مطلبا مباشرا إلى الحكومة الألمانية بفرض إجراءات عقابية على الصين.

إبادة جماعية

وكانت محكمة الأويغور المستقلة في العاصمة البريطانية لندن، قد اتهمت الصين في ديسمبر الماضي بارتكاب إبادة جماعية بحق شعب الأويغور المسلم الذي يبلغ تعداده نحو عشرة ملايين نسمة، ويعيش على أرضه التاريخية في منطقة شينجيانغ الصحراوية (تركستان الشرقية) في شمال غرب الصين والتي تقدر بنحو 20% من مساحة الصين الاجمالية.

وتشير تقديرات إلى احتجاز مئات الآلاف من الأويغور المسلمين وكذلك بعض من أقليات مسلمة أخرى في معسكرات اعتقال في الصين.

يذكر بأن مدينة ميونيخ الألمانية تحتضن مقر المؤتمر العالمي للأويغور ويعيش بها حوالي 1500 شخص من مسلمي الأويغور غالبيتهم قد فر من الصين وفقًا لمصادر المؤتمر.

ـ طالع التقرير المطول على دويتشه فيلله الألمانية: (اضغط هنا).

 

التخطي إلى شريط الأدوات