مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

ماذا تعرف عن الجنرال المسلم “عمر باي” القائد الثاني في الصين الجمهورية؟

كانت له أياد بيضاء في النهضة الثقافية الإسلامية وإنشاء المدارس الجديدة

سلسلة “من أعلام مسلمي الصين”..

الجنرال المسلم “عمر باي”.. القائد الثاني في الصين الجمهورية

كانت له أياد بيضاء في النهضة الثقافية الإسلامية وإنشاء المدارس الجديدة

وحظى الجنرال “عمر باي تشونج شي” بحب الصينين وإعجابهم

مسلمون حول العالم ـ متابعات ـ

بقلم/ الدكتور أسامة منصور ـ الأستاذ بجامعة القوميات بالصين

يعد الجنرال “عمر باي تشونج شي”، أحد الشخصيات الإسلامية البارزة في حكومة الصين الجمهورية (1911-1949م/1329-1369هـ)، حيث كان عضوًا في مجلس الدفاع الصيني الأعلى، ووكيل أركان حرب الجيش، والقائد الثاني في الصين بعد الجنرال “سيمو شانغ كاي شيك” القائد الأعلى للجيش ورئيس الجمهورية الصينية.

وُلِدَ “عمر باي”، في قرية صغيرة بالقرب من مقاطعة “قوانغشي”، عام 1893م/ 1311هـ، والتحق بالكلية الحربية، وبعد تخرجه عُيِّن برتبة ملازم أول في حرس حاكم مقاطعة “قوانغشي”، ثم ارتقى في المناصب تدريجيًا.

وبدت “عمر باي”،مواهبه العسكرية، وكان ملازمًا للدكتور “صن يات صن”، ثم الجنرال “سيمو شانغ كاي شيك”، وكان له دور كبير في تطوير وازدهار مقاطعة قوانغشي، كما كانت له أياد بيضاء في النهضة الثقافية الإسلامية، وإنشاء المدارس الجديدة، وهو من أكبر الخبراء العسكريين في الفنون العسكرية، وكان يحظى بحب الصينين وإعجابهم، حتى أنهم كانوا يدعونه ” سياو جو كو ليانغ ” نسبة إلى القائد الصيني الكبير الذي عاش في القرن الثالث الميلادي، والذي كان مشهورًا بالقدرة العجيبة وبعد النظر.

الصور:


الجنرال المسلم “عمر باي تشونج شي”


الجنرال عمر باي مع الجنرال شانغ كاي شيك رئيس جمهورية الصين

التخطي إلى شريط الأدوات