مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

مساجد الصين التاريخية تشهد إقبال كبير من طلبة المدارس

بشغف يسجل طلبة المدارس ما يقوله مرشد المسجد ويطرحون عليه أسئلة عن تاريخ المسجد.

مسلمون حول العالم ـ متابعات

في أعلى قمة أحد جبال مقاطعة “تشينغهاي”، في شمال غرب الصين، ذات التواجد الإسلامي التاريخي، يصعد طلاب إحدى المدارس الصينية خصيصًا لزيارته والتعرف على تاريخه الطويل..

يجد الأطفال الصغار مرشد معين من إدارة المسجد يستقبلهم بحفاوة بالغة، ويصحبهم في جولة في أروقة المسجد شارحًا لهم كل ركن فيه وما يتميز به من فن معماري يعكس المستوى الحضاري الذي وصلته هذه المنطقة المسلمة في تلك الأزمنة البعيدة..

الأطفال وبشغف شديد لا يكتفون بسماع وتسجيل كل ما يقوله لهم المرشد؛ بل يطرحون عليه أسئلة إضافية دقيقة تعكس اهتمامهم البالغ بالتعرف على حضارة المسلمين في المناطق التي وصلوا إليه في شمال وشمال غرب الصين قبل قرون طويلة.

هذه الأجواء شهدها كاتب هذه التغريدة والتي أسعدته لرؤيته هذا المستوى العالم من حب المعرفةلدى الأطفال في الصين؛ فوثقها في الكلمات التالية..

بقلم/ الدكتور أسامة منصور ـ الأستاذ بجامعة القوميات في شمال الصين

في معظم مساجد الصين التاريخية، هناك شخص يعمل كمرشد للزوار القادمين، يشرح تاريخ المسجد وفنون عمارته وأهم الأحداث التاريخية التي شهدها.

وعادة ما تستقبل المساجد التاريخية بشكل يومي زوارًا كبار وصغار، بالإضافة لرحلات مدرسية من مسلمين وغير مسلمين.

مسجد “هونغ شويه شيوان”

في عام 2019 كنت في زيارة لمسجد “هونغ شويه شيوان” ـ أي: السيل ـ الذي يقع في أعلى قمة أحد الجبال بمقاطعة تشينغهاي شمال غرب الصين.

وصادف وجودي هناك زيارة لرحلة مدرسية، وقد لفت نظري حرص الطلاب الصغار على تسجيل كل ما يقوله مرشد المسجد عن المسجد؛ بل السؤال عن تفاصيل دقيقة جدًا تخص تاريخ المسجد.

فأين أولادنا وطلابنا من مثل هذا؟

 

التخطي إلى شريط الأدوات