مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

مقدونيا.. محافظة “كومانوفا” تستقبل عيد الأضحى باحتفالية قرآنية – صور

مسلمون حول العالم ـ خاص ـ هاني صلاح

في أجواء خير ايام العام، وقبيل عيد الأضحى المبارك مباشرةً؛ تزينت محافظة كومانوفا المقدونية باحتفالية قرآنية أحياها أطفال كتًاب المسجد.

فقد نظم في 18 يوليو، مسجد “موللا صاديقو سلوبتشان” ـ (Mulla Sadiku-Sllupçan)، في محافظة كومانوفا، بشمال غرب مقدونيا ـ حيث الأكثرية الألبانية المسلمة التي تعيش على أراضيها التاريخية التي ضمت في فترات تاريخية سابقة إلى جمهورية مقدونيا التي تأسست قبل نحو قرن ـ احتفالية قرآنية لطلبة وطالبات كتًاب المسجد تضمنت ختمة قرآنية وأنشطة متعددة.

حضر الاحتفالية التي تمت تحت رعاية المشيخة الإسلامية بالمحافظة، حضرها جمع غفير من الأئمة وعلى رأسهم مفتي مدينة كومنوفو الشيخ |أبدين إميري – Abedin Imeri”، ومفتي العاصمة اسكوبيا “الدكتور تشنان إسماعيل – dr. Qenan Ismaili”، بجانب أولياء أمور الطلاب ورواد المسجد.

شارك في الختمة القرآنية نحو خمسون طالبة وطالبة من المنتظمين في كورسات تعليم القرآن الكريم بكتًاب المسجد، كما ألقى ضيوف الحفل كلمات عن أهمية القرآن الكريم في حياة المسلم، وفي ختام الحفل تم توزيع شهادات تقدير على كافة الطلبة والطالبات.

وفي تصريح خاص لـ”مسلمون حول العالم”، أوضح إمام المسجد الشيخ “أزير أفديو”، بأنه: ومنذ تخرجه من كلية الشريعة في الجامعة الاردنية قبل أكثر من عشرين عامًا وتحديدًا في سنة ١٩٩٩م “أقوم بتعليم الأطفال بهذا المسجد مبادىء الإسلامي واركانه والطريقة الصحيحة لتلاوة القرآن الكريم”.

وأشار إلى أن: زوجته التي تخرجت من مدرسة الثانوية الإسلامية في العاصمة المقدونية اسكوبيا والتابعة للمشيخة الإسلامية: “تقوم كذلك بتعليم الفتيات وتحفيظهن القرآن الكريم بنفس المسجد”.

“احتفاليات التلاوة القرآنية”

يشار إلى أنه من الأنشطة التي تتميز بها مساجد جمهورية مقدونيا، والتي تقع في وسط منطقة البلقان، قيام أطفال كورسات القرآن المسجدية “الكتاتيب” بأداء ختمة تلاوة لكامل القرآن الكريم خلال جلسة واحدة بالمسجد تحت إشراف معلمهم وفي حضور عائلاتهم ورواد المسجد.

وتتم “احتفاليات التلاوة القرآنية” في مناسبات عديدة دينية أو موسمية، والجميل في الأمر هو ارتداء الأطفال بنين وبنات زي موحد أثناء “احتفالية” ختمة التلاوة القرآنية؛ ثم يتم تقديم برنامج متعدد الفقرات من الأطفال ويشاركهم في ذلك بعض ضيوف المشيخة الإسلامية ومعلمهم في الكتاب في أجواء روحانية جميلة تتميز بها جوامع مقدونيا.

وتفتخر مقدونيا بأنه لديها أكبر عدد من حفاظ القرآن الكريم على مستوى دول البلقان، ولديها أنشطة وفعاليات قرآنية تتميز بها ولا توجد مثلها في الدول الأخرى مثل فعاليات إقامة حفلات لسماع القرآن الكريم في العشر الأواخر من رمضان على مسارح العديد من المدن ذات الكثافة الألبانية المسلمة في غرب البلاد.

 

التخطي إلى شريط الأدوات