مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

انطلاق ملف “الترجمة الإسلامية إلى لغات العالم المحلية”

ضمن سلسلة ملفات تُلقي الضوء على أبرز قضايا الأقليات المسلمة

تُمثل الترجمة إحدى أهم الجسور الثقافية في التواصل بين الحضارات والشعوب الإنسانية. وكأصحاب رسالة نُوقن بأنها الحق؛ أَضْحى من أوجب واجبات المسلمين الاعتناء والاهتمام بهذا الجسر الثقافي لتوصيل رسالتنا إلى العالم حولنا دون تشويه أو تحريف.

بقلم: هاني صلاح**

تزايد أهمية الترجمة

وتزداد أهمية الترجمة في عصرنا الحالي ـ الذي أضحى بمثابة “قرية صغيرة” ـ بعد التطورات الهائلة في وسائل الاتصالات والإنترنت.

كما تزداد هذه الأهمية مع تصاعد حملات الإسلاموفوبيا، والتي تستهدف في حقيقة الأمر الإسلام المعتدل عبر تصدير أمثلة نادرة للتطرف، ربما بعضها لا تَربطه أي صلة بالدين من أساسه.

وفي ذات الوقت، فقد لوحظ بأنه بعد كل حملة تستهدف تشويه هذا الدين وربطه بالإرهاب ظلمًا وعدوانًا تزداد رغبة الشعوب الغربية وغيرها في التعرف على الإسلام؛ للتأكد من صحة ما يتردد عنه في وسائل الإعلام وعن رسوله – عليه السلام – وهو الأمر الذي يَفْرض على المسلمين بذْل أقصى جهد ممكن لتعريف تلك الشعوب على ديننا الحنيف، وقرآننا الكريم، ورسولنا العظيم.

ومن هنا ازداد في الآونة الأخيرة تحديدًا الاهتمام بمجال “الترجمة الإسلامية” إلى لغات العالم المحلية، وأصبح المستهدف من ترجمة الكتب الإسلامية إضافة للمسلمين غير المسلمين كذلك.

وقد حققت الترجمة الإسلامية إلى اللغات المحلية في العديد من دول العالم بعض النجاحات والإنجازات في ظل جملة من التحديات والصعاب التي أيضًا عاقتها عن تحقيق الحد الأدنى المطلوب منها، ومن ضمن ذلك غياب جهات عالمية متخصصة ومسئولة راعية لحركتها، وداعمة للقائمين عليها في مختلف دول العالم.

حوارات مع متخصصين

ولأهمية هذا “الجسر الثقافي”، فقد قررنا إجراء حوارات مع متخصصين في مجال (الترجمة الإسلامية إلى لغات العالم المحلية) من دول مختلفة وقارات متعددة، وبيئات تتحدث لغات مختلفة؛ بهدف التعرف على جهود القائمين على مشاريع الترجمة الإسلامية في اللغات المحلية المتعددة، وما يواجههم من تحديات، وما حققوه من إنجازات، وللتعرف أيضًا على رؤيتهم المستقبلية لهذا الجسر الثقافي الحيوي بين حضارات وشعوب العالم.

تقرير “حوارات الملف”

ونُشير إلى أن خلاصة ما ورد في كافة حوارات هذا الملف ـ الذي يأتي ضمن سلسلة ملفات إعلامية تتطرق لأبرز القضايا الحيوية والرئيسية للأقليات المسلمة حول العالم ـ سوف نستعرضها ضمن تقرير خاص قابل للتحديث الدائم مع كل حوارات جديدة نُجريها مع متخصصين من دول أخرى ولغات أخرى كذلك، وكل هذا بهدف رفع واقع جهود الترجمة الإسلامية على امتداد دول وقارات العالم جميعها تدريجيًّا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** نشر بتاريخ 16/12/2016م، على موقع (مرصد الأقليات المسلمة).