مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

تقرير: 85% من ضحايا الاعتداءات العنصرية ضد مسلمي أستراليا “نساء محجبات”

كشف التقرير بأن ثلثي (63%) حوادث الاعتداء الجسدي وقعت في الأماكن العامة

ـ نقاط هامة في التقرير الجديد:

ـ نحو ثلثي (63%) حوادث الاعتداء الجسدي وقعت في الأماكن العامة.

ـ حوالي 85% من المسلمين الذين يتعرضون لاعتداءات سيدات محجبات.

ـ فيسبوك.. منصة مفضلة للجماعات اليمينية والنازيين الجدد للهجوم على المسلمين.

مسلمون حول العالم ـ متابعات ـ هاني صلاح

في الذكرى الثالثة لهجمات “كرايستشرش”، أظهر بحث جديد أن معظم ضحايا الانتهاكات العنصرية الموجهة ضد مسلمي أستراليا كانوا سيدات محجبات، وغالبية الجناة كانوا من الرجال.

يذكر بأنه في مثل هذا اليوم منذ ثلاث سنوات قام مسلح أسترالي قومي أبيض بقتل 51 من المصلين المسلمين في مسجد في مدينة كرايستشرش في دولة نيوزلندا المجاورة.

بحث لعامين

وشمل التقرير، الذي أشرفت على إعداده الدكتورة “ديريا إنير”، من جامعة “تشارلز ستورت”، ما يقرب من 250 حادثة عنصرية بسبب اضطهاد ديني أو عرقي عبر الإنترنت أو بشكل شخصي في الفترة: (يناير 2018 – ديسمبر 2019م).

وقال معدو التقرير إن حوالي ثلثي (63%) حوادث الاعتداء الجسدي وقعت في الأماكن العامة.

فئات نسائية مستهدفة

ولفت معدو التقرير، إلى أن: “النساء المحجبات والنساء بدون رفيق والنساء اللواتي تصحبن أطفالا معرضات للخطر بشكل أكبر، لذلك فهم أهداف أسهل لمرتكبي الجرائم الجبناء”.

وأظهرت الأرقام بأن: “85% من بين الضحايا الـ 103 كن سيدات يرتدين الحجاب، و48% سيدات بدون مرافق، و15% سيدات مع أطفال، و12% برفقة نساء أخريات”.

وقال معدو التقرير إن حوالي ثلثي (63%) حوادث الاعتداء الجسدي وقعت في الأماكن العامة وارتكب معظمها رجال (74%).

كراهية وعدم تسامح

“تعكس السلوكيات المسيئة تجاه المسلمات المحجبات عدم التسامح تجاه إظهار المسلمين لمعتقداتهم وخاصة تعبير المرأة عن الإيمان والاختلاف من خلال الحجاب”.

وأظهر التقرير كيف شجعت الهجمات بعض الانتهاكات التي تستهدف المسلمين عبر الإنترنت.؛ في الأسبوعين التاليين للهجوم الإرهابي، تزايد خطاب الكراهية على الإنترنت تجاه المسلمين في أستراليا بنسبة 65%.

فيسبوك.. منصة مفضلة للجماعات اليمينية والنازيين الجدد

وحدثت معظم حالات الإساءة للمسلمين التي تم تحليلها في التقرير عبر الإنترنت وبلغ عددها 109 حالة على فيسبوك (83%) الذي أصبح يعتبر منصة مفضلة لدى الجماعات اليمينية والنازيين الجدد.

لمطالعة التقرير كاملًا: ( اضغط هنا ).

 

التخطي إلى شريط الأدوات