مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

الأستاذ “وانغ شي مينغ”.. الدبلوماسي الأزهري صاحب ترجمة معان القرآن الكريم

"وانغ شي مينغ".. طالب الأزهر الوحيد الذي شغل منصب سفير لجمهورية الصين

مسلمون حول العالم ـ متابعات ـ بتصرف

بقلم/ الدكتور أسامة منصور ـ الأستاذ بجامعة القوميات بشمال الصين

كان للبعثات الصينية للأزهر الشريف، والتي كانت ثمرة التواصل بين الجمعيات والمدارس الإسلامية في الصين وجامعة الأزهر الشريفـ، أثر كبير في تقوية العلاقات الصينية العربية من جهة، وفي تعزيز التعليم الإسلامي الديني في الصين في مرحلة ما قبل الحرب العالمية الثانية.

وشخصية اليوم، تعد شخصية صينية دينية دبلوماسية بامتياز كان لها بصماتها في تقوية العلاقات الصينية العربية من جهة، ومن جهة أخرى قامت بإنجاز تاريخي كبير بترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الصينية.. فماذا تعرف عن الأستاذ “وانغ شي مينغ”؟

الدراسة بالأزهر

تخرج الأستاذ “وانغ شي مينغ”، في مدرسة “تشنغدا” الشهيرة للمعلمين في العاصمة الصينية “بكين”، وكان من طلاب الدفعة الأولى بهذه المدرسة التي سافرت للدراسة بالأزهر في عام 1932م، بقيادة الإمام الصيني المعروف “ما سونغ تينغ”، وعادت للصين بعدها بسبع سنوات في عام 1939م، وهذه البعثة عمقت فهمه للغة العربية والعلوم الإسلامية بشكل واسع وكبير.

القنصليات الصينية بالدول العربية

بعد عودته من مصر في عام 1939م، انتدب للعمل في وزارة الخارجية الصينية، وأصبح نائب قنصل القنصلية الصينية في جدة بالسعودية، ثم في عام 1946م، عمل سكرتيرًا للسفارة الصينية في مصر وهذا السفريات المتتالية للدول العربية مكنته من إتقان اللغة العربية بشكل كبير وهو ما سيكون له أثر إيجابي لاحقًا في ترجمة معاني القرآن الكريم للغة الصينية.

تايوان ومواصلة العمل الدبلوماسي

بعد تأسيس الصين الجديدة، هاجر الأستاذ “وانغ شي مينغ”، إلى تايوان عام 1949، وشغل مناصب عديدة كسكرتير وقنصل ومستشار ووزير وسفير. كما شغل لاحقًا مناصب أخرى في سفارات مصر والسعودية وليبيا والكويت ودول أخرى.

بين عامي 1955 و1969، شغل مرتين منصب مستشار تايوان ونائب ممثلها لدى الأمم المتحدة، وكان الشخص الوحيد من بين طلاب البعثات الصينية الأزهرية الذي شغل منصب سفير.

مسجد هاواي والتفرغ للدعوة

بعد تقاعده في عام 1973، استقر الأستاذ “وانغ شي مينغ”، في هاواي بالولايات المتحدة الأمريكية، بناء على طلب أسرته، وكرس نفسه للدعوة للإسلام؛ فاشترى قطعة أرض وأسس مسجد هاواي وشغل منصب إمام المسجد.

في عام 1979م، أثناء زيارته لهاواي، دخل أحد الأمراء السعوديين المسجد للصلاة، فرحب به الأستاذ “وانغ شي مينغ”، وأراه صورة له مع الملك “عبد العزيز”، عندما شارك في وفد الحج الصيني المسلم عام 1938، وقدمها للأمير؛ فسر بها كثيرًا، وتبرع بمبلغ 600.000 دولار أمريكي للمسجد. استخدم الأستاذ “وانغ شي مينغ”، ثلث الأموال لتوسيع مسجد هاواي، وثلث لشراء قطعة أرض لإنشاء مقبرة إسلامية، وثلثها لتمويل إنشاء “مركز هاواي الإسلامي”.

ترجمة معان القرآن الكريم

في عام 1985، قام الأستاذ “وانغ شي مينغ”، بترجمة معاني القرآن الكريم كاملًا إلى اللغة الصينية، وبعدها بست سنوات في سنة 1991م استقال من مناصبه الرسمية وتقاعد.

توفي الأستاذ “وانغ شي مينغ”، بعدها بسنوات قليلة وبالتحديد عام 1998م، وكان يبلغ من العمر 88 عامًا ودفن في مقبرة إسلامية في هاواي.

رحمه الله وأسكنه فسيح الجنان.

التخطي إلى شريط الأدوات