مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

الأستاذ “ما هونغ يي”.. رائد لغة الضاد في الصين

مؤسس قسم اللغة العربية بجامعة الاقتصاد والتجارة ببكين

مسلمون حول العالم ـ متابعات

الأستاذ “ما هونغ يي” رائد لغة الضاد في الصين، وعضو البعثات الأزهرية، ومؤسس قسم اللغة العربية بجامعة الاقتصاد والتجارة ببكين، وعلم ودرب نحو 100 دارس للغة العربية في الصين.. فماذا تعرف عنه؟

بقلم/ الدكتور أسامة منصور ـ الأستاذ بجامعة القوميات بشمال الصين

من أعلام العربية في الصين

الأستاذ “ما هونغ يي” عضو البعثات الأزهرية

ولد “ما هونغ يي”، لأسرة مسلمة في مدينة “لويانغ”، في مقاطعة “شنشي”، بوسط الصين. درس العلوم الإسلامية منذ صغره، كما درس اللغتين العربية الصينية معًا.

في عام1931م، التحق “ما هونغ يي” بمدرسة “تشنغدا”، للمعلمين في العاصمة بكين. وبدأت تظهر مواهبه اللغوية في ذلك الوقت حيث ترجم عددًا من المقالات في مناحي الحياة المختلفة، ونشر بعضها في مجلات معروفة آنذاك.

بعد تخرجه في مدرسة “تشنغدا”، قدمت له وظيفة حكومية، لكنه رفضها بعد علمه بسفر بعثة طلابية للدراسة في الأزهر الشريف، فانضم للبعثة الطلابية السادسة التي وصلت مصر عام 1938م.

“صفوة صحيح البخاري”

خلال تسع سنوات من الدراسة والحياة في مصر، درس السيد “ما هونغ يي” بجدية، وتحسن مستواه للغة العربية يومًا بعد يوم. وكتب العديد من المقالات حول الحرب الصينية اليابانية، كما بدأ في محاولة ترجمة كتاب “صفوة صحيح البخاري” للشيخ عبد الجليل عيسى، وكانت هذه مغامرة كبيرة وقتها، نظرًا لصعوبة ألفاظه، وقد نجح في ترجمة فصول من الكتاب نشرت متسلسلة في مجلة “نضارة الهلال” التي كانت تصدرها مدرسة تشنغدا.

بعد عودته إلى الصين، عمل على التوالي كإمام في مساجد خنان وشانشي، ثم أكمل ترجمة كتاب “صفوة صحيح البخاري”. وفي عام 1950م، تم نشر الكتاب من قبل دار “ليمينغ” للنشر في بكين، ثم في عام 1954م، أعادت دار “هويمين”، الشعبية للنشر في بكين نشر الكتاب.

بعد تأسيس الصين الجديدة، زادت التبادلات بين الصين والدول العربية، ومن أجل تعميق التبادلات الاقتصادية والتجارية مع العالم العربي، في عام 1953م، قدم السيد لي كيوي، عميد معهد بكين للتجارة الخارجية (جامعة الاقتصاد والتجارة الدولية سابقًا)، طلبًا إلى وزارة الخارجية بضرورة إضافة تخصص اللغة العربية، وتمت الموافقة عليه.

قسم اللغة العربية

وفي عام 1954م، تم تأسيس تخصص اللغة العربية في معهد التجارة الخارجية رسميًا، ليصبح أول تخصص عربي في جامعة تأسست في الصين الجديدة. وتمت دعوة السيد “ما هونغ يي”، للتدريس في هذا التخصص بناءً على توصية السيد محمد تواضع، وأصبح أول مدير لقسم تدريس وبحوث اللغة العربية.

في بداية تأسيس تخصص اللغة العربية، تبرع السيد “ما هونغ يي” بالكتب العربية التي أحضرها من مصر إلى مكتب التدريس والبحث، وقام بكتابة المناهج والنشرات بنفسه. كما قام بتجميع منهج اللغة العربية للأعمال والمواد التعليمية المقررة على معهد التجارة الخارجية، وأصبح مؤسسًا ورائدًا لتدريس اللغة العربية للأعمال في الصين الجديدة.

لقد كان الأستاذ “ما هونغ يي” جادًا في تدريسه، ودودًا مع طلابه، لم يتغيب يومًا ولم يحصل على عطلة -حسبما ذكر طلابه-، وعلم ودرب ما يقرب من 100 متخصص في اللغة العربية.

 

التخطي إلى شريط الأدوات