مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

“الإسلام العصري”.. أول مجلة إسلامية تصدر في القرم بدايات الحقبة الشيوعية

صدرت في الفترة (نوفمبر 1924 ـ 1927م) في مدينة سيمفروبل بالقرم

مسلمون حول العالم ـ متابعات

كانت مجلة “الإسلام العصري” بمثابة أول دورية إسلامية تصدر في القرم بدايات الحقبة الشيوعية بدايات العقد الثالث من القرن العشرين والتي مثلت بداية لحقبة طويلة صعبة مرت على مسلمي القرم..

فماذا تعرف عن هذه الدورية التي لم تستمر سوى لبضعة سنوات؟

بقلم/ د.أمين القاسم ـ الباحث في تاريخ المنطقة

بعد سيطرة الشيوعيين على شبه جزيرة القرم عام 1920م، حاول مسلمو تتار القرم إصدار عدد من الجرائد والمجلات الخاصة بهم، فقد صدرت جريدة “مسلمي القرم” في شهري مارس ومايو من عام 1920م في مدينة سيمفروبل، ثم جريدة “صوت مسلمي القرم” في يونيو إلى أغسطس من عام 1920م، ولكنها أُغلقت لأسباب مالية وسياسية.

مؤتمرات لإعادة تنظيم مؤسسات مسلمي القرم

في 15 يناير من عام 1923م عقد “المؤتمر الأول لمسلمي عموم القرم” في مدينة سيمفروبل، والذي كان يهدف لإعادة تنظيم جمعيات وشؤون وقوانين مؤسسات المسلمين في القرم، وفي المؤتمر الثاني الذي عقد في الفترة بين 1- 5 سبتمبر من عام 1924 اتخذ قرار إصدار مجلة خاصة بالإدارة الدينية تحمل اسم “الإسلام العصري”.

“الإسلام العصري”

“الإسلام العصري”، مجلة إسلامية شهرية صدر عددها الأول في 1 نوفمبر من عام 1924 إلى العام 1927م في مدينة سيمفروبل بالقرم، بإشراف من الإدارة الدينية الشعبية لشؤون مسلمي القرم في مدينة سيمفروبل، والتي كانت تمثل المشيخة أو دار الإفتاء.

صدرت مجلة “الإسلام العصري” بواقع 1000 نسخة في الأعداد الأولى ثم ألفي نسخة ابتداء من العدد الخامس، وقد ترأس تحريرها الحاج خليل مصلح الدين، والذي قتله الشيوعيون لاحقا في العام 1937م.

لقد كان مجموع ما صدر من المجلة هو 16 عددا، بعدد صفحات لا يتجاوز 30 صفحة.

صدرت مجلة “الإسلام العصري” باللغة القرمية التترية المكتوبة بالأبجدية العربية، واتخذت شعارا لها الآية الكريمة من سورة آل عمران: “واعتصموا بحبل الله جميعا ولاتفرقوا”.

محتوى وموضوعات المجلة

لقد ناقشت مجلة “الإسلام العصري” قضايا التعليم وخاصة تعليم المرأة، وسبل النهوض بالمسلمين، وقضايا الإجتهاد في العالم الإسلامي، والزكاة في الإسلام، كذلك نقلت فتاوي مجلس العلماء القرمي الذي كان ملحقا بالإدارة الدينية.

كما رصدت المجلة حياة المسلمين في القرم في بدايات الحكم الشيوعي، وطرحت بعض المواضيع الفقهية والتربوية، وحذّرت من انتشار ومعاقرة الخمور، وسبل الحفاظ على الصحة العامة، كذلك سلطت الضوء على حقوق وواجبات المسلم، ورصدت بعضا من أخبار العالم الإسلامي.

كذلك نشرت مجلة “الإسلام العصري” فتاو ٍ للشيخ محمد عبده (1849- 1905م)، ومقالات للعالمين التتريين رضاء الدين بن فخر الدين (1859- 1936م)، وموسى بيغييف (1874- 1949)، كذلك نشرت مقالات للكاتب ضياء الدين كمالي (1873- 1942م)، وللمدرس كشّاف ترجماني (1877- 1943م)، وغيرهم.

أغلقت مجلة “الإسلام العصري” بأمر من السلطات الشيوعية بعد تغير وتراجع سياسة الإنفتاح على القوميات في الإتحاد السوفيتي.

ـ طالع مقالات الدكتور أمين القاسم على مدونة “مسلمون حول العالم”: ( اضغط هنا ).

ـ طالع أيضًا: الطبيب “أمين القاسم” يفتح نافذة إعلامية للتعريف بمسلمي شرق أوروبا

التخطي إلى شريط الأدوات