مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

الإمام “هو سونغ شان”.. كرس حياته لتطوير التعليم الإسلامي في الصين

أنشأ مدارس في أوساط تجمعات مسلمي الصين وأشرف عليها بنفسه

من أعلام المسلمين في الصين

الإمام “هو سونغ شان” (1879-1955م)

مسلمون حول العالم ـ متابعات

“هو سونغ شان”.. إمام عالم عابد مجاهد وأحد أبرز أعلام مسلمي الصين.. كرس حياته لتطوير التعليم الإسلامي في الصين؛ فقد أنشأ العديد من المدارس في أوساط تجمعات مسلمي الصين وأشرف عليها بنفسه.. فماذا تعرف عنه؟

بقلم/ الدكتور أسامة منصور ـ الأستاذ بجامعة القوميات بشمال الصين

في هذه الليلة المباركة، دعونا نقرأ السيرة العطرة لهذا الإمام العالم العابد المجاهد (هو سونغ شان)، أحد أعلام المسلمين في الصين.

الإمام “هو سونغ شان” (1879-1955م)

اسمه العربي “سعيد الدين”، ولد في مدينة “تونغشين”، في محافظة “نينغشيا” بشمال غرب الصين، وهو عالم تربوي مشهور، وأستاذ كبير في تفسير القرآن الكريم، كرس حياته لدراسة وتدريس العلوم الإسلامية، وتنمية وتطوير التعليم الإسلامي. يجيد العربية والفارسية، وقام بتأليف وترجمة عدد كبير من الكتب الإسلامية والكتب المدرسية.

بلغت شهرته الصين كلها؛ فسافر إليه طلاب العلم من كل مناطق الصين ينهلون من علمه، وكان أبرزهم محمد مكين (ما جيان)، الذي رحل إليه عام 1928م، من يوننان جنوب غرب الصين إلى أقصى شمالها، ومكث عنده سنة ونصف.

كان الشيخ بجانب تعمقه في العلوم الإسلامية والتفسير، يهدف إلى إعداد جيل من الطلاب والمعلمين يجمع بين العربية والصينية، وهذا ما جعله متفردًا عن غيره.

أنشأ العديد من المدارس في أوساط تجمعات مسلمي الصين، وكان يشرف عليها بنفسه.

عند اندلاع الحرب الصينية – اليابانية؛ اتخذ موقف تاريخي عظيم؛ إذ دعا طلابه وتلاميذه في أنحاء الصين للوقوف ضد اليابان والتنديد بأفعالها، وكتب بنفسه دعاء يناجي فيه الله عز وجل أن يحفظ بلده، كان منه “يا حي يا قيوم يا الله، أسألك أن تحفظ بلادنا وتنصرنا على عدونا”.

وقد طبع تلاميذه هذا الدعاء، وانتشر في الصين كالنار في الهشيم، وتم توزيعه على كل مساجد الصين. فأمرت حكومات الولايات بطباعة هذا الدعاء ونشره، فلما وصل إلى القائد “باي تسونغ شي” القائد العام في حزب الكومينتانغ، قدمه للرئيس جيانغ كاي شيك؛ فتأثر كثيرًا به، وكتب على ظهر الورقة رسالة للشيخ قال فيها: “إلى أخي الكبير سونغ شان من تشونغ زن” (وهو الاسم الثاني للرئيس جيانغ كاي شيك)، وأرسل الورقة بالبريد للشيخ هو سونغ شان.

رحم الله الإمام الكبير وأسكنه فسيح الجنان.

التخطي إلى شريط الأدوات