مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

“المصحف القازاني”.. أول مصحف شريف يطبع في تتارستان بروسيا

تم طباعة المصحف الشريف كاملاً في مدينة قازان لأول مرة في عام 1803

مسلمون حول العالم ـ متابعات

‏بقلم/ الدكتور أمين القاسم‏ ـ الباحث في تاريخ المنطقة

“المصحف القازاني”.. هو أول مصحف شريف يطبع في جمهورية تتارستان، والتي تعد أكبر المناطق الإسلامية في روسيا المعاصر، وذلك قبل أكثر من قرنين من الزمان.. فما هى قصته؟

فقد اهتم المسلمون التتار في روسيا، بنَسْخ وطباعة المصحف الشريف، فسعى عدد من علماء وأئمة مدينة قازان، عاصمة جمهورية تتارستان، بوسط روسيا، إلى طباعة المصحف الشريف في بلدهم، خاصة بعد بدء طباعته في عاصمة روسيا القيصرية سان بطرسبورغ عام 1787م.

تمثلت الخطوة الأولى في قيام بعض العلماء التتار، بنقل مجموعة قوالب الأحرف العربية من مطبعة العلوم الأكاديمية في العاصمة الروسية وقتها بطرسبورغ إلى مدينة قازان نهاية عام 1801م، وذلك بغرض إنشاء مطبعة إسلامية، وقد أطلق عليها وقتها “المطبعة الآسيوية”.

وقد كان، وتم طباعة المصحف الشريف كاملاً في مدينة قازان لأول مرة في شهر أغسطس من عام 1803م، بإشراف الإمام محمد عبد الرَزاقوف. وطبع من هذه الطبعة الأولى نحو 1500 نسخة، وكانت على نوعين: كبير في مجلدين، وصغير مقسم على 10 أجزاء.

وهكذا، استمرت طباعة المصحف الشريف في قازان؛ فَبَينَ عامي 1803 و 1859م طُبع ما يزيد عن 150 ألف نسخة من المصحف الشريف في المطبعة الإسلامية، وسُميّت هذه النسخة: “المصحف القازاني” أو “بَصْمة قازان” أي طبعة قازان، والخط فيها يعود للملا ابراهيم عثمان، وقد طرأ على هذا الخط تعديلات في مرات عدة.

انتشر المصحف القازاني بين مسلمي روسيا القيصرية والعالم الإسلامي، ثم طبع مرات عدة لاحقًا في زمن الإتحاد السوفييتي، وبعد استقلال روسيا أيضًا.

ومنذ ذلك التاريخ قبل أكثر من قرنين طبع “المصحف القازاني” مئات المرات بواقع ملايين النسخ الورقية بالأشكال وأحجام مختلفة.

ـ المصدر “بتصرف”: ( اضغط هنا )

 

التخطي إلى شريط الأدوات