مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

“رسولية”.. أشهر مدارس جنوب الأورال بروسيا

خرّجت "رسولية" عشرات الكتّاب والمفكرين والسياسيين التتار والكازاخ

مسلمون حول العالم ـ متابعات

بقلم/ الدكتور أمين القاسم ـ الباحث في تاريخ المنطقة

“رسولية”.. بدايتها كانت كتّاب صغير لتعليم القرآن والإسلام ثم تحولت لمدرسة شرعية صارت الأشهر في منطقة جنوب الأورال بروسيا، وخرّجت عشرات الكتّاب والمفكرين والسياسيين التتار والكازاخ الذين ساهموا بشكل كبير في النهضة الثقافية والعلمية لشعوبهم.. فماذا تعرف عنها؟

“رسولية” في سطور..

“رسولية”.. مدرسة شرعية تأسست عام 1883م، بجانب المسجد الجامع الخامس بمدينة ترويتسك، في مقاطعة اورنبورغ (اليوم في مقاطعة تشيلابينسك)، أشهر مدارس جنوب الأورال بروسيا.

بُدء ببنائها عام 1880م على أساس بيت أوقفه أحد التجار التتار كان يستخدم ككتّاب صغير لتعليم القرآن والإسلام، ثم قام الحاج زين الله رسولي (1833- 1917م) وهو عالم وناشط ومصلح تتري، وأحد رموز حركة التجديد لدى مسلمي القيصرية الروسية، وهو ذو توجه صوفي نقشبندي قام بتحويل البيت إلى مدرسة شرعية.

هذا ويعد الحاج زين الله رسولي المؤسس الحقيقي للمدرسة “الرسولية”، ومنه أخذت المدرسة اسمها.

في العام 1886م تم بناء صفوف دراسية وسكن لطلبة المدرسة على نفقة الناشط ابراهيم ألطينسارين (1841- 1889م) وهو كاتب ومربي، وأحد أغنياء الكازاخ.

استلم إدارة المدرسة عام 1903م الشيخ عبد الرحمن رسولي (1889- 1950) ابن مؤسسها، والذي أصبح فيما بعد مفتي الإدارة الدينية المركزية لمسلمي روسيا بين عامي (1936- 1950م).

درس في المدرسة “الرسولية” طلاب من قوميات التتار والبشكير والكازاخ، وتضمّنت مناهجها إلى جانب العلوم الشرعية اللغة الروسية وعلوم الرياضيات والتاريخ والمنطق والجغرافيا والفيزياء والكيمياء وغيرها، وكان يدرس في المدرسة “الرسولية” عام 1913م 240 طالب.

أُلحق بالمدرسة الرسولية مكتبة كبيرة، وأوقاف إسلامية عديدة، وفيها ظهرت مطبعة “إينرْغيا” أول مطبعة في مدينة ترويتسك، والتي طبعت أول جريدة باللغة الكازاخية تحت اسم “أي قاب” أي الفجر عام 1911م.

تحولت المدرسة “الرسولية” في العقد الأول ومنتصف العقد الثاني من القرن العشرين إلى مركز ديني وثقافي هام للتتار والبشكير في مناطق ما وراء الأورال.

أغلق البلاشفة المدرسة “الرسولية” عام 1919م، وحوّلوا مبناها إلى مدرسة للتربية الفنية.

وبعد جهود مُضنية أعيد افتتاح المدرسة “الرسولية” الشرعية مرة أخرى في العام 2018م لتستعيد تاريخها وتستكمل مسيرتها العلمية.

التخطي إلى شريط الأدوات