مسلمون حول العالم
نافذتك الإعلامية على أخبار الأقليات المسلمة

صربيا.. بدء بناء صرح تعليمي إسلامي للفتيات بإقليم السنجق

كفرع للمدرسة الإسلامية الثانوية في عاصة الإقليم مدينة "نوفي بازار"

مسلمون حول العالم ـ خاص ـ هاني صلاح

بدأت هذا الأسبوع أعمال البناء لصرح إسلامي تعليمي جديد للفتيات في مدينة “سينيسا” في إقليم السنجق كفرع للمدرسة الإسلامية الثانوية في عاصة الإقليم مدينة “نوفي بازار” تيسيرًا على الفتيات الالتحاق بالمدرسة لتعلم العلوم الإسلامية بجانب العلوم الحياتية والعلمية. وفقًا للموقع الالكتروني للمشيخة في صربيا.

وحول المدرسة الجديدة للفتيات، وفي تصريحات خاصة لـ”مسلمون حول العالم“، قال الدكتور أنور عمروفيتش، كبير أئمة دار الإفتاء في صربيا، بأنه: “قررت المشيخة الإسلامية في صربيا، بناء هذه المدرسة للبنات في مدينة “سينيسا” بإقليم السنجق في جنوب غرب البلاد، وتعد الأولى من نوعها في هذه المدينة، وستكون فرع من فروع مدرسة غازي عيسى بك بمقرها في مدينة “نوفي بازار” عاصمة إقليم السنجق ذو الغالبية المسلمة التي تنحدر من أصول بوسنية”.

ولفت د. عمروفيتش، وهو كذلك مستشار المفتي العام في صربيا، والمحاضر في كلية الدراسات الاسلامية في نوفي بازار، إلى أنه: “تم تعيين الشيخ الحافظ “عدنان دوبلاك”، مديرًا جديدًا للمدرسة”، واصفًا إياه بأنه: “شاب متميز ذو همة عالية”.

أولوية لـ”الشباب”

وحول الإمام الشاب، تابع موضحًا “هو إمام معروف في مدينة نوفي بازار، وله تأثير قوي في شباب المنطقة، وسياسة المشيخة الإسلامية تتجه لإعطاء أولوية للشباب في تولي المناصب القيادية، مع الإبقاء على المشايخ و كبار السن من ذوي الخبرة في المجالس الادارية، حتى تنصهر حماسة الشباب مع خبرة الشيوخ”.

ـ نبذة تاريخية عن مدرسة “غازي عيسى بك” الإسلامية الثانوية في نوفي بازار

وبحسب ورقة معلوماتية صادرة عن المشيخة الإسلامية في صربيا، فإنه:

ـ تعد مدرسة غازي عيسى بك، واحدة من مئات المدارس التي أنشئت في البلقان في القرن السابع عشر. وفي منطقة إقليم السنجق ـ جنوب صربيا ـ كان هناك أحد عشر مدرسة، وتضم خمس مدارس في نوفي بازار، ومدرستان في بلَفْلا، ومدرسة واحدة في بِيَلوبولَ، وثلاث مدارس في برِيَ بولَ.

ـ أسست مدينة نوفي بازار في نصف القرن الخامس عشر الميلادي، ومؤسسها عيسى بك إسحاقوفيتش، الذي أنشأ في بداية الأمر جامعًا ومكتب صبيان ـ كتًاب لتحفيظ القرآن الكريم ـ وهو أول مؤسسة تربوية تعليمية في منطقة سنجق، ومنها نشأت مدرسة غازي عيسى بك الإسلامية الثانوية. ثم هُدِّم الجامع سنة ١٩٣٨م، وأما المدرسة فقد أُغلِقَت، وعلى أُسس الجامع الأول يقع اليوم مبنى كلية الدراسات الإسلامية في وسط مدينة نوفي بازار.

ـ جدير بالذكر أن من المدارس الخمسة التي أنشِئت في مدينة نوفي بازار في القرن السابع عشر، والتي أُغلقت كلها فيما بعد، أن المدرسة الإسلامية الثانوية الحالية “غازي عيسى بك” تقع في نفس مكان المدرسة الإسلامية القديمة، التي كانت تعمل بشكل متقطع الى سنة ١٩٤٦م، وأُغلِقت فيما بعد من قِبل النظام الشيوعي.

ـ كانت هذه المدرسة الإسلامية “غازي عيسى بك”، وما زالت منبع العلم والعلماء وأم المؤسسات الإسلامية ذات الأهمية الكبرى، وقد تخرج منها عبر القرون الطويلة الأئمة والخطباء الذين يعلمون الناس أصول الإسلام؛ ولذلك عندما أغلقها الشيوعيون انتهى دورها وبمرور الوقت توفى العلماء والحفاظ، وكاد العلم الشرعي أن يندثر عند الناس، ولكن الله سلم، وماتت الشيوعية وعاد الإسلام من جديد للحياة في هذه المنطقة.

التخطي إلى شريط الأدوات