مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

في الجبل الأسود.. مقابلة رمضان لفهم القرآن

الطريقة المثلى لديهم التي تمكنهم من نيل ثواب الاستماع إلى القرآن وفهم معانيه

التزم الجميع الصمت وأنصتوا جيدا بينما يرتل شيخ بصوته العذب وبلغته العربية التي لا يجيدها سواه آيات الذكر الحكيم، فقد أوشك مع عشرات المسلمين الملتفين حوله على ختم القرآن الكريم.

"سناد كاكوفيتش"، الباحث الإسلامي بالمشيخة الإسلامية في "أولتشين" بالجبل الأسود
“سناد كاكوفيتش”، الباحث الإسلامي بالمشيخة الإسلامية في “أولتشين” بالجبل الأسود

ويتكرر هذا التجمع مرتين يوميا طوال شهر رمضان ويطلق عليه مسلمو الجبل الأسود اسم “المقابلة”، وهي الطريقة المثلى لديهم التي تمكنهم من نيل ثواب الاستماع إلى القرآن وفهم معانيه.

وعن “المقابلة” يقول “سناد كاكوفيتش”، الباحث الإسلامي بالمشيخة الإسلامية في منطقة “أولتشين” ذات الأغلبية الألبانية” في الجبل الأسود: “يجتمع أهل المسجد حول الإمام يوميا لسماع القرآن منه حتى يقوم بختمه خلال شهر رمضان؛ لأن أغلب المسلمين لا يستطيعون قراءة القرآن لعدم إلمامهم باللغة العربية”.

ورغم أن المقابلة عادة يحافظ عليها مسلمو الجبل الأسود منذ زمن طويل، فإنها شهدت في رمضان هذا العام انتشارا واسعا جدا في المناطق ذات الأغلبية المسلمة.

ويقول كاكوفيتش في تصريحات لـ”إسلام أون لاين.نت”: “واظب جميع الألبان في شهر رمضان على مدار قرون منذ دخول الإسلام إلى أراضيهم على حضور المقابلات مع أئمة المساجد، إلا أنه في رمضان هذا العام حرص المسلمون على أن يجتمعوا ويلتقوا مرتين يوميا وعدم الاكتفاء بمرة واحدة لسماع القرآن الكريم”.

وتبدأ المقابلة الأولى قبل أذان الفجر بحوالي 15 دقيقة، أما المقابلة الثانية فتكون بعد صلاة العصر مباشرة، وتنتهي قبل المغرب.

تبادل الأئمة

عادة أخرى تميز الجبل الأسود، وهي اهتمام المسلمين بـ”تبادل الأئمة”، وعن ذلك يقول الباحث الإسلامي بالمشيخة الإسلامية في “بودجوريتسا” عاصمة الجبل الأسود: “تعودنا في رمضان أن يقوم الأئمة بإلقاء الدروس في مساجدهم التي اعتادوا عليها في الأيام الأولى من شهر الصوم، ثم تتبادل المساجد الأئمة حتى يستفيد المسلمون من معلومات وخبرات كل إمام”.

وتحرص المشيخة أيضا خلال الشهر الكريم على إعداد برامج للندوات العامة بالمراكز الإسلامية في المناطق ذات الأغلبية المسلمة تتناول العبادات وكيفية الاستفادة من شهر الصوم.

وتحرص المشيخة على استقبال العديد من العلماء والمشايخ من كوسوفو والبوسنة وألبانيا والعديد من دول البلقان.

أنشطة المشيخة الإسلامية في “بودجوريتسا” تعددت خلال رمضان هذا العام، فبخلاف اهتمامها بالمساجد حرصت على أن تعيد إصدار جريدتها الإسلامية الشهرية المسماة “ألف” بعد انقطاع دام عدة سنوات.

وتناولت الجريدة الصادرة باللغة البوسنية كل تساؤلات المسلمين خلال شهر رمضان من فضل ختم القرآن والاعتكاف وصلة الرحم، وغيرها من الأسئلة المتعلقة أيضا بالمناسبات الدينية الأخرى مثل زكاة عيد الفطر وصيام الستة من شوال وغيرها من الأسئلة.

ويبلغ عدد سكان الجبل الأسود التي استقلت عن صربيا في مايو الماضي 700 ألف شخص، ويشكل المسلمون بها نحو ربع السكان.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إسلام أون لاين.نت ـ 16 أكتوبر 2006 ـ هاني صلاح