مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

“لي هوا ين”.. من أوائل من كتبوا بالعربية في الصين

للأستاذ "لي هوا ين" ثلاثة مؤلفات شهيرة عن مسلمي الصين وتاريخهم

مسلمون حول العالم ـ متابعات

بقلم/ الدكتور أسامة منصور ـ الأستاذ بجامعة القوميات بشمال الصين

خالص الدعاء بالشفاء للأستاذ “محمود يوسف لي هوا ين”، الكاتب والمترجم الصيني الكبير والمشهور على المستوى الوطني.

فقد سمعت به منذ أن كنت طالبًا في الدراسات العليا، وكنت أتمنى لقاءه، حتى يسر الله لي هذا الأمر في عام 2009 خلال دراستي للدكتوراه، فالتقيته في بكين من خلال الصديق العزيز الأستاذ حسين إسماعيل..

سيرة ومسيرة

وفاءًا لهذه الشخصية العظيمة والمتواضعة في آن واحد؛ أكتب هذه السطور المختصرة عن حياته وأبرز أعماله:

ـ ولد الأستاذ “محمود يوسف لي هوا ين”، في عام 1936م ـ اسمه الصيني لي هوا ين، واسمه العربي محمود يوسف ـ ودرس العلوم الإسلامية حيث تخرج في معهد العلوم الإسلامية في العاصمة الصينية بكين عام 1957م.

ـ عمل صحافيًا في مجلة الصين المصورة منذ عام 1962م، وهي مجلة تنشر في داخل وخارج الصين، بأكثر من 21 لغة، وترقى بها حتى أصبح رئيساً لتحرير نسختها العربية.

ثلاثة مؤلفات شهيرة

ـ يعد الأستاذ “لي هوا ين” من أوائل من كتبوا بالعربية، وله ثلاثة مؤلفات شهيرة هي: “الإسلام في الصين“، “المساجد في الصين“، “الشخصيات الإسلامية البارزة في الصين“. وقد كتبها بالعربية في تسعينات القرن الماضي.

ـ كما عرب الأستاذ “لي هوا ين” ملايين المقاطع الصينية في شتى المجالات، ودبج (كتب) عشرات المقالات عن الحضارة الإسلامية بالعربية والصينية، كما حصل على عشرات الجوائز والتكريمات داخل الصين وخارجها.

ـ كان الأستاذ لي هوا ين رغم شهرته ومكانته الكبيرة وسط المستعربين الصينيين، متواضعًا خجولًا، وكان كلما تلقى الثناء والمديح يرد قائلا: “أنا ضعيف في العربية وأعمالي فيها لا ترتقي للمستوى المطلوب”.

أسأل الله أن يبارك في عمره وعمله وأن يجزيه خيرًا.

التخطي إلى شريط الأدوات