مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

ماذا تعرف عن لغات إلقاء خطبة الجمعة بالبلاد غير الناطقة بالعربية؟

الخطابة باللغات الأجنبية تختلف عن أسلوب الخطابة باللغة العربية

مسلمون حول العالم ـ متابعات

تغريدة/ الدكتور سيد شرارة ـ أكاديمي مصري مقيم في اليابان

صليت الجمعة وأنصت إلي الخطبة في اليابان، وكوريا الجنوبية، وتايوان، وهونج كونج، وفرنسا، والحرم المكي الشريف، والكثير من مساجد مصر المحروسة!

في فرنسا، كان الخطيب يبدأ باللغة العربية ثم الفرنسية في مقاطع متوالية حتى تمام الخطبة.

أما في كوريا الجنوبية، فكان يتم الخطبة بالعربية ثم يعيدها مترجمة الي اللغة الكورية.

وفي تايوان، وهونج كونج، كانت الخطبة باللغة الصينية.

أما اليابان، فأكثر المساجد بالإنجليزية والعربية وبعض اللغات الأسيوية حسب غالبية رواد المسجد، وقليل منها باليابانية، ولهذا أسباب أتحدث عنها لاحقاً. وفي مسجد طوكيو يبدأ الخطيب باللغة العربية ثم يثني بالتركية فاليابانية وأخيرًا الإنجليزية؛ أي أن الخطبة تقرأ بأربع لغات!

والخطابة باللغات الأجنبية تختلف عن أسلوب الخطابة باللغة العربية؛ من حيث المحسنات البلاغية ومؤثراته الصوتية وخاصة في مصر.

فالتركيز في البلاد غير الناطقة بالعربية يكون على توصيل المعني بعبارات مختصرة مباشرة بعيداً عن الاطناب وكثرة الشروح والدوران حول المعني ببلاغة الأداء أو القصص الكثير!

سبب قلة الخطابة باليابانية في اليابان

أما عن سبب قلة الخطابة باليابانية في اليابان، فمن وجهة نظري لعدم وفرة من يجمع بين العلوم الإسلامية واتقان اللغة اليابانية في أنحاء اليابان؛ ولهذا يجتهد رواد المسجد في تقديم خطبة الجمعة بالتناوب تطوعاً بالعربية أو غيرها مع ترجمة مختصرة باليابانية لمن يستطع، وإن لم يكن متقناً فما لا يدرك جله لا يترك كله!

وفي الحرم المكي الشريف، الخطبة مختصرة مباشرة يقرأها الخطيب من نص مكتوب.

الخطبة في مصر “فن من الفنون”

أما في مصر، فالخطابة فن من الفنون برع فيه مشاهير كانت تُشد اليهم الرحال، كالشيخ كشك في مسجد عين الحياة، والدكتور عبد الصبور شاهين في مسجد عمرو بن العاص، والشيخ إسماعيل صادق العدوي في الجامع الأزهر الشريف، والشيخ المحلاوي في مسجد القائد إبراهيم، ولم أعاصر الشيخ الغزالي خطيباً، وإن حضرت له ندوات، وكذا الدكتور احمد الشرباصي، وان قرأت في موسوعة خطبه، وهذه بعض نفحات عطرة من حدائق مصر الخطابية العامرة!

جمعتكم طيبة.. والحمد لله رب العالمين.

 

التخطي إلى شريط الأدوات