مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

مفتي ألبانيا: التطرف العنيف في بلادنا “أصبح شيئًا من الماضي”

يعد الشعب الألباني النموذج الأول للتسامح والتعايش السلمي في البلقان

مسلمون حول العالم ـ خاص ـ ترجمة: هاني صلاح

أكد الشيخ “بويار اسباهيو“، رئيس المشيخة الإسلامية في ألبانيا، أن: ألبانيا “أضحت خالية من ظاهرة التطرف العنيف، وأنه أصبح شيء من الماضي”؛ مرجع الفضل لذلك إلى القائمين على الدعوة الإسلامية من الأئمة وجموع المسلمين الألبان الذي اشتهروا تاريخيًا بالتسامح والتعايش السلمي بين جميع مكونات الشعب.

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها في منتدى الأديان الذي عقده الخميس 25 نوفمبر، مجلس الأديان في ألبانيا بالتعاون مع مؤسسات غربية رسمية ودولية، والذي جاء تحت العنوان: “دور القادة الدينيين والشباب في منع التطرف والراديكالية”.

يذكر بأن الشعب الألباني الذي يعيش في منطقة غرب البلقان وفق كافة الدراسات الغربية يعد النموذج الأول للتسامح والتعايش السلمي بين الأديان على مستوى منطقة البلقان.

لكن مفتي ألبانيا في ختام كلمته لفت إلى نوع آخر من التطرف منتشر في وسائل الإعلام حيث “يتم التحريض على الدين من قبل اشخاص بشكل غير مقبول”؛ داعيًا ومشددًا على ضرورة وقف “هذا النوع من التطرف إزاء الأديان”.

حضر منتدى الأديان القادة الدينيون في ألبانيا، وكل من سفير مملكة بريطانيا العظمى في تيرانا العاصمة، وممثلون عن السفارة الأمريكية في تيرانا، بالإضافة لوفد رفيع المستوى من منظمة “الصندوق العالمي للمشاركة المجتمعية والصمود” (GCERF) ومقرها سويسرا، وبجانب عدد كبير من الصحفيين والباحثين، وكذلك أعضاء مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث.

ـ المصدر: اضغط هنا

التخطي إلى شريط الأدوات