مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

يعقوب سينكيفيتش.. رئيس أول إدارة دينية إسلامية في بولندا

أثر في المجتمع المسلم في بولندا في الفترة ما بين الحربين العالميتين الأولى والثانية

مسلمون حول العالم ـ متابعات ـ بتصرف

بقلم/ د.أمين القاسم ـ الباحث في تاريخ المنطقة

يعد د. يعقوب سينكيفيتش من أكبر مثقفي بولندا، وشخصية أوروبية مسلمة مهمّة كان لها دور تاريخي قبل الحرب العالمية الثانية، كما أنّه كان يحظى بإحترامٍ وتقدير كبيرين في الوسط العلمي الأوروبي.

ومن ناحيةٍ أخرى فهو أول رئيس مفتي لأول إدارة دينية إسلامية في بولندا والتي أطلق عليها “الإتحاد الديني الإسلامي”.. في هذه السطور يسرد الدكتور أمين بعض من معالم وإنجازات هذه الشخصية التاريخية التي أثرت في المجتمع المسلم في بولندا في الفترة ما بين الحربين العالميتين الأولى والثانية.

يعقوب سينكيفيتش

يعد يعقوب بن سليمان سينكيفيتش، (1884- 1966م)، أكاديمي وفقيه في المذهب الحنفي من أصول تترية (هاجرت في فترات سابقة واستوطنت في بولندا وليتوانيا).

ولد في بيلاروسيا لأبويين تتريين، دَرَسَ العلوم الهندسية ثم علوم الإستشراق عام 1907م في كلية اللّغات الشرقية بجامعة سانت بطرسبورغ.

شارك في الحرب العالمية الأولى، وعاش في القرم بين العامين 1917- 1919م، ثم غادر إلى برلين ليحصل على الدكتوراه في الفلسفة هناك.

أول إدارة دينية إسلامية

عُقد المؤتمر الإسلامي البولندي في ديسمبر من عام 1925م، وأعلن فيه عن قيام “الإتحاد الديني الإسلامي” ومقره مدينة فيلينوس (عاصمة ليتوانيا)، وتمّ إختيار الشيخ يعقوب سينكيفيتش رئيسا له، لِيُصبح أول مفت لجمهورية بولندا الثانية بعد استقلالها عام 1918م (عمليا هو مفتي بولندا وليتوانيا)، وقد كان عدد المسلمين في بولندا في العام 1925م حوالي 6 آلاف مسلم، وفيها 16 مسجدا، و 18 إماما.

سفر وتواصل

زار المفتي سينكيفيتش عدد من الدول الإسلامية بغرض توثيق علاقة مسلمي بولندا مع إخوانهم في العالم الإسلامي من جهة، ومن جهة أخرى سعى لتوثيق علاقات دولة بولندا السياسية والتجارية مع دول العالم العربي والإسلام؛ فزار باكستان وبنغلادش والهند في جنوب أسيا، ثم زار كل من سوريا ومصر وفلسطين عام 1926م والسعودية عام 1930م في المنطقة العربية.

وشارك المفتي العام الشيخ يعقوب في العام 1926م في مؤتمر إعادة الخلافة الإسلامية بالقاهرة، كما شارك في مؤتمر مسلمو أوربا الأول عام 1935م.

النهوض بمسلمي بولندا

بذل الشيخ يعقوب جهودا كبيرة في النهوض بمستوى المسلمين الشرعي في بولندا من خلال تأهيل الأئمة والقائمين على شؤون الجمعيات الإسلامية في البلاد، فأرسل عددا من الطلاب للتدريب والدراسة في جامعة الأزهر.

وقام ترجم الشيخ يعقوب سينكيفيتش معاني القرآن الكريم للغة البولندية ونشر ترجمته في العام 1935م.

كما ساهم في إعداد القوانين التي تنظم العلاقة بين الدين والدولة في بولندا، كان الشيخ يحظى باحترام كبير في المجتمع البولندي حتى أنه كُرّم من رئيس بولندا، وحصل عام 1936م على وسام تقدير منه.

أيضًا شرع المفتي الأكبر يعقوب سينكيفيتش في بناء مسجد جامع في وارسو وجمع التبرعات له، ولكن قيام الحرب العالمية الثانية وغزو القوات الألمانية لبولندا عام 1939م أوقف هذا المشروع.

بعد سيطرة الشيوعيين على بولندا عام 1944م غادر المفتي الأكبر بولندا إلى مصر، ثم انتقل عام 1952م إلى الولايات المتحدة، حيث توفي في كونيتيكت بالولايات المتحدة الأمريكية.

 

التخطي إلى شريط الأدوات