مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

تقرير ألماني يحذر من اندلاع حرب في البوسنة

لفت إلى أن صرب البوسنة "واليمين الأوروبي المتطرف" يدفعون لحرب جديدة!

تزايد تهديدات صرب البوسنة للمسلمين.. هل تندلع حرب جديدة؟

زعيم صرب البوسنة يسعى للانفصال وتأسيس جيش

دعم روسيا وصربيا والمجر وسلوفينيا واليمين الأوروبي المتطرف للحرب والانفصال

مسلمون حول العالم ـ متابعات ـ دويتشه فيلله 

القوميون الصرب، يثيرون نزاعات في دولة البوسنة والهرسك المتعددة القوميات والأديان. وهؤلاء يتلقون الدعم من روسيا واليمين المتطرف ومناهضي الإسلام في دول الاتحاد الأوروبي، وهو ما يثير المخاوف من انفجار الوضع ونشوب نزاع مسلح.

داعمون لتطرف صرب البوسنة

كانوا إلى جانب بعضهم في صف واحد على المنصة الرئيسية يوم التاسع من يناير الجاري، في مدينة بانيا لوكا البوسنية، وهم: ميلوراد دوديك، الرجل القوي في جمهورية صرب البوسنة “صربسكا” التي هي جزء من دولة البوسنة والهرسك، وهو عضو في مجلس رئاسة البوسنة، ورفيقة درب دوديك رئيسة جمهورية صرب البوسنة، زليكا سفيانوفيتش، ووزير داخلية صربيا، ألكسندر فولين، بالإضافة إلى السفير الروسي وأعضاء من حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف في فرنسا.

رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان زار جمهورية صرب البوسنة

لإطهار دعمه لمساعي الانفصال التي يقودها زعيمها دوديك

عرض عسكري

وفي عرض عسكري أمام المنصة التي وقف عليها اليمينيين المتطرفين من الاتحاد الأوروبي ودول غرب البلقان، مر عناصر شرطة جمهورية صرب البوسنة والوحدات الخاصة، وهم يمشون بخطوات استعراضية منتظمة مرتدين زيهم الموحد.

“من أجل الصليب، من أجل الصليب”

وليس صدفة أن يكونوا مشابهين للوحدات شبه العسكرية الصربية التي يعتقد أنها ارتكبت الكثير من الجرائم خلال حرب البوسنة بين عامي 1992 و1995. وكانوا يهتفون خلال مرورهم أمام المنصة “من أجل الصليب، من أجل الصليب”.

إعلان حرب ضد “دولة البوسنة” و”السلام”

العرض العسكري كان أكثر من مجرد استعراض، لقد كان إعلان حرب ضد دولة البوسنة والسلام في غرب البلقان.

تهديد و”احتفال به”

فمنذ شهور يهدد ميلوراد دوديك بالانشقاق عن جمهورية البوسنة والهرسك، ومنذ سنوات يحتفل في التاسع من يناير بـ “يوم جمهورية صرب البوسنة- صربسكا”، رغم أن المحكمة الدستورية في البوسنة قد منعت هذا الاحتفال.

وهذا التاريخ يشير إلى تأسيس “صربسكا” في السنة الأولى لحرب البوسنة عام 1992، حيث بدأ بعد ذلك مباشرة ارتكاب الجرائم بحق غير الصربيين كالقيام بعمليات تهجير قسري وقتل واغتصاب جماعي.

وبلغ العنف ذورته في يوليو، تموز 1995 بالإبادة الجماعية في سريبرينتسا ورغم الهجوم الجديد على وحدة دولة البوسنة، كان رد فعل الاتحاد الأوروبي حذرا، حيث اكتفى بالتنديد وقال إنها تهدد استقرار وازدهار البلاد.

“تجزئة الدولة”!

ويقال إن مفوض توسيع الاتحاد الأوروبي، أوليفر فارهيلي وهو هنغاري، قد أكد شخصيا لدوديك نقل الصلاحيات من السلطات المركزية في الدولة إلى الكيانات.

وحسب موقع klix.de البوسني وجه ثلاثون عضوا في البرلمان الأوروبي رسالة مشتركة إلى رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، للتحقيق في الأمر.

كما زار رئيس وزراء هنغاريا، فيكتور أوربان، بانيا لوكا عاصمة “جمهورية صرب البوسنة” في استعراض منه لدعمه لها.

سلوفينيا.. على خط التطرف الصربي

ويعد أوربان ورئيس وزراء سلوفينيا، يانيز يانسا، من العقول المدبرة لفكرة “غير الأوراق” التي تقضي بتقسيم الدول التي نشأت بعد دولة يوغسلافيا السابقة، على أساس عرقي. وهما يؤيدان ويدعمان الإسلاموفوبيا والقوميين الصرب.

زعيم صرب البوسنة يسعى للانفصال وتأسيس جيش

منذ شهور يساهم دوديك في الدعاية لتوحيد “العالم الصربي”. هذا المصطلح الذي يعد نسخة جديدة لسياسة صربيا الكبرى، التي أدت إلى حروب التسعينات وكلفت حياة 120 ألف شخص.

وجمهورية دوديك الصربية هذه، هي نتيجة لسياسة التهجير والإبادة. ويختبر الآن دوديك إلى أي مدى يمكنه أن يذهب، في تحريضه ضد “رائحة سراييفو” عاصمة دولة البوسنة التي تقطنها أغلبية بوسنية مسلمة.

“أطلقوا النار في المسجد”

خطابات الكراهية التي يلقيها دوديك، لا تبقى فقط بدون عواقب، فخلال عيد الميلاد الشرقي لهذا العام والذي يحتفل به المسيحيون الأرثوذكس في السابع من يناير، تم في العديد من مدن البوسنة وصربيا ترديد أغان تنم عن كراهية للمسلمين وتقول كلماتها “إنه عيد الميلاد، أطلقوا النار في المساجد”.

وأبناء الأقليات العرقية التي هربت خلال الحرب من المناطق التي احتلها الصرب، وعادوا بعد معاهدة دايتون للسلام، باتوا يخافون الآن على سلامتهم.

مؤيدون لحرب جديدة!

“اللهجة الفاشية لدوديك تؤتي ثمارها” يقول المخرج والناشط السياسي دينو موستافيتش، في موقع tacno.net. ففي “صربسكا” يوجد جمهور يؤيد حربا جديدة.

ويتلقى دوديك وجماعته الدعم من الرئيس الصربي، ألكسندر فوفيتش، الذي يتسبب في إثارة قلاقل في الدول المجاورة، أي كوسوفو والجبل الأسود.

روسيا أيضا تدعم توجهات دوديك. حيث استقبله في شهرديسمبر الماضي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي فتح بعد تهديداته وحشد جيشه على حدود أوكرانيا، جبهة جديدة في البلقان لزعزعة استقرار الاتحاد الأوروبي.

وليس صدفة تزامن التصعيد في أوكرانيا والبوسنة، حسب رأي سونيا بيسركو، الناشطة الحقوقية البوسنية.

التفرج أم التحرك؟

يخشى سكان البوسنة المزيد من التصعيد والاستفزاز، ففي العاشر من يناير 2022، أي بعد يوم من الاستعراض العسكري في بانيا لوكا، تجمع السكان القلقون أمام مقر المندوب السامي للبوسنة والهرسك، المسؤول عن مراقبة الالتزام باتفاقية دايتون، ونادوا بأعلى صوتهم “عقوبات.. عقوبات”.

أيضا في العديد من المدن الأوروبية تظاهر المئات مطالبين برد قوي على “مشعلي النار” في البوسنة.

ويصف المخرج والناشط السياسي دينو موستافيتش، موقف الاتحاد الأوروبي من القضية بأنه “ساذج وغير مبالي”.

ويقول رؤوف بايروفيتش وزير الطاقة البوسني السابق ونائب رئيس “تحالف أمريكا- أوروبا” المنظمة غير الحكومية، إن دوديك يذهب بعيدا إلى حيث يسمح به المجتمع الدولي، والذي ينتقده بايروفيتش بشدة لأنه ومنذ عام 2006 لم يبد استعداده للدفاع عن اتفاقية دايتون للسلام. والعرض العسكري الأخير في بانيا لوكا ليس إلا نتيجة لهذه السياسة.

وصحيح أن الولايات المتحدة فرضت هذا الشهر عقوبات على دوديك، إلا أن كورت ياسونير، الباحث والخبير في شؤون البلقان، يرى أن تلك العقوبات غير كافية.

وطالب في حوار مع DW بـ “رد أمني قوي وسريع” من خلال تعزيز قوات حفظ السلام الأوروبية “يوفور” ومهمات منتظمة للناتو في البوسنة.

هذا ومن المقرر إرسال 120 جنديا من الناتو لوضع حد للمساعي الانفصالية ولنزاع مسلح محتمل هناك.

التخطي إلى شريط الأدوات