مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

جامع “دونغسي” الأثري في بكين.. أحد أشهر مساجد الصين التاريخية – صور

المسجد احتضن مدرسة تشنغدا للمعلمين التي أرسلت أول دفعة من طلابها للدراسة في الأزهر

مسلمون حول العالم ـ متابعات

بقلم/ الدكتور أسامة منصور ـ الأستاذ بجامعة القوميات بشمال الصين

يعد جامع “دونغسي” الأثري في العاصمة بكين، أحد أشهر المساجد في الصين، ويقع في شارع دونغسي، وسمى بذلك لوقوعه بالقرب من دونغسي بايلو (الأقواس الأربعة الشرقية).

هدية الإمبراطور “تشو تشي يوى”

بدأ بناء المسجد في عهد أسرة يوان (١٢٧١- ١٣٦٨م)، ثم أعيد تجديده بعد مائة عام، وقد حاز المسجد شهرة واسعة بعدما خط له الإمبراطور (تشو تشي يوى) لوحة بيده تحمل اسم (تشينغ جين سى) وتعني: “متعبد الصفاء والحق“، وهو الاسم الذي أطلق بعد ذلك على جميع مساجد الصين، ولا تزال هذه اللوحة معلقة على باب المسجد حتى اليوم.

مدرسة تشنغدا للمعلمين

كما تكمن شهرة المسجد في أنه احتضن مدرسة تشنغدا للمعلمين، والتي أرسلت أول دفعة من طلابها للدراسة في جامعة الأزهر الشريف في القاهرة في ثلاثينيات القرن الماضي. كما أهداها الملك فؤاد الأول ٤٤١ كتابًا أسست بها مكتبة فؤاد الأول داخل حرم المسجد، وكذلك أوفد للمدرسة اثنين من علماء الأزهر للتدريس هما الشيخ محمد الدالي والشيخ محمد فليفل.

ومن الشواهد التاريخية على قيمة المسجد أنه خلال فترة الثورة الثقافية التي تعرضت فيها جميع المساجد لهجمة شرسة فأغلق بعضها وحول البعض الاخر لورش ومخازن ومنعت فيها الصلاة، كان مسجد دونغسي هو الاستثناء الوحيد، فقد ظل مفتوحا تقام فيه الصلاة.

ـ صور:


مخطط عام للمسجد


الكاتب أمام بوابة المسجد مع أحد العاملين فيه، وتظهر في الخلف اللوحة التي خطها الإمبراطور بيده.


في ساحة المسجد


أمام مكتبة فؤاد الأول داخل المسجد


مجلس إدارة مدرسة تشنغدا

 

 

التخطي إلى شريط الأدوات