مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

مهرجان “جامع طوكيو” السنوي.. يمد جسور تواصل ثقافية وإنسانية في اليابان

قدم سوق خيري وفعاليات ثقافية وفنية وأنشطة رياضية وترفيهية متنوعة

مسلمون حول العالم ـ خاص ـ هاني صلاح

في فصل الخريف من كل عام، ينتظر مسلمو العاصمة اليابانية بشغف كبير، المهرجان الخيري لجامع طوكيو الكبير، حيث تبدأ الاستعدادات والتحضيرات لهذا الحدث “الثقافي والخيري” السنوي الهام قبله بنحو أسبوع..

سوق خيري اشتمل على منتجات إسلامية ويابانية.. فعاليات ثقافية وحفلات فنية متنوعة.. أنشطة رياضية وترفيهية عديدة.. كل هذا تضمنه “مهرجان جامع طوكيو السنوي”، الذي عقد يومي السبت والأحد 26 – 27 نوفمبر الجاري.

في هذا المهرجان الكبير بوسط العاصمة طوكيو، تنافست العديد من المؤسسات والشخصيات على تقديم منتجات متنوعة بنكهة ثقافية وسمت خيري كذلك عكست التنوع المبدع لثقافات الشعوب الإنسانية، كما مثلت “مساحة إنسانية” للتكافل والتضامن بين مسلمي اليابان في العديد من المبادرات الخيرية والإنسانية.

التعرف على ثقافات الشرق

هذا الشغف بالمهرجان لا يقتصر على المسلمين فقط؛ بل ينتظره كذلك كثير من اليابانيين للتعرف على ثقافات الشرق الإسلامي، وأبدى الكثيرين منهم إعجابهم فعاليات “المهرجان السنوي” وما قدمه من أنشطة ثقافية وحفلات موسيقية وفعاليات متنوعة.

ومثل مهرجان جامع طوكيو الخيري كذلك فرصة لليابانيين للتعرف على ثقافات الشرق الإسلامي في منتجات غذائية وأزياء متنوعة عليها بصمات الفنون الإسلامية.

“منتجات وفنون”

تنوع المنتجات المعروضة، أضفت بهجة وجمالًا على “بازار جامع طوكيو”، مما دفع بالأكاديمي المصري المقيم في اليابان، د.سيد شرارة، إلى وصفها في كلمات معبرة “طيبات المأكولات والمشروبات معروضة هنا في المهرجان.. بعضها منتجات من بلادنا الإسلامية.. وأخرى منتجات يابانية على أنماط الفنون الإسلامية”..

تكافل وتراحم

العمل الخيري كان حاضرًا وبقوة في هذا المهرجان السنوي، وعن مشاركتها في “المهرجان”، كتبت الناشطة المسلمة في اليابان “ألماس العنيد”، على صفحتها على فيسبوك: “شاركنا كفريق لمؤسسة “سيريان هاندز” التطوعي.. سبق مشاركتنا أسبوع حافل من التحضيرات.. وتضمنت معروضاتنا: العطور الدمشقية الراقية، صابون الغار وزيت الزيتون، إضافة لكنزة (حب وسلام من اليابان) الخاصة بسيريان هاندز.. بجانب الحلويات السورية الفاخرة الغنية بالفستق الحلبي”. لافتة إلى أن مشاركتهم لصالح الأيتام السوريين.

ركن ثقافي

كذلك، وباعتبارها مرشدة تربوية متخصصة، أضافت لجناح مؤسسة “سيريان هاندز” ركن ثقافي خاص بالأطفال تضمن: “كتب تعليم اللغة العربية، قصص عربية وإسلامية للأطفال، وكتب صوتية”.

ـ روابط لتغريدات وصور عن المهرجان:

 

 

 

 

التخطي إلى شريط الأدوات