مسلمون حول العالم
نافذتك إلى أخبار الأقليات المسلمة

ماذا تعرف عن جمهورية البوسنة والهرسك؟

تأتي أهمية البوسنة كونها مركز متقدم للحضارة الإسلامية في قلب أوروبا

مسلمون حول العالم ـ هاني صلاح

جمهورية البوسنة والهرسك أعلنت استقلالها عن الاتحاد اليوغسلافي في 3 مارس 1992م (بناءاً على استفتاء سابق حول الاستقلال في 1 مارس)، وتصل مساحتها لنحو 51.197 كيلو متر مربع، وعاصمتها سراييفو.

يبلغ عدد سكانها أكثر من أربعة ملايين ونصف (تحديداً: 4.621.598) المليون نسمة، يشكل البوسنيين منهم نحو 48%، يليهم الصرب 37.1%، فالكروات 14.3%، بينما باقي العرقيات تمثل نحو 0.6%.

وتصل نسبة المسلمين لنحو 40% من اجمالي تعداد السكان، يليهم الأرثوذوكس 31%، ثم الكاثوليك 15%، بينما الديانات الأخرى تشكل نحو14%. ومع الإشارة إلى أنها إحصائيات تقريبية؛ وتشير مصادر مسلمي البوسنة إلى ارتفاع نسبتهم الحقيقية عن الرسمية.

وتتكون البوسنة والهرسك من إقليمين، البوسنة شمالاً وهى أرض جبلية تغطيها الغابات الكثيفة، والهرسك جنوباً وهى جبال صخرية كبيرة وبعض الأراض الزراعية المسطحة.

وتأتي أهمية البوسنة بالنسبة للعالم الإسلامي لكونها: “مثلت أقصى مجال وصل اليه انتشار الاسلام خلال الحكم العثماني وبرزت فيه سراييفو كمركز متقدم للحضارة الاسلامية في قلب أوروبا بكل تجلياتها الروحية والثقافية والمادية”.

وخلال القرنين الماضيين؛ وبعد أن انتقلت عام 1878 من الحكم العثماني الى الحكم النمساوي 1878-1918 ثم الى الحكم اليوغسلافي المركزي 1914-1918، والحكم الكرواتي 1941-1945م، وأخيرًا إلى الاتحاد اليوغسلافي 1945-1991، حافطت البوسنة على نفسها كمجال للتعايش بين الاديان والطوائف والثقافات، حتى بدأت الحرب الأشنع خلال النصف الثاني من القرن العشرين والتي دامت لنحو ثلاثة سنوات ونصف.

اقتصاد “مدمر” يعوقه وضع سياسي “معقد”!

البوسنة والهرسك تعد أفقر جمهوريات الاتحاد اليوغسلافي السابق، وقد دمر إقتصادهاً تماماً خلال الحرب، وانخفض الانتاج في بداية الحرب لأكثر من 80% مما أدى لارتفاع معدلات البطالة وارتفاع نسب الفقر والتي ماتزال مستمرة حتى اليوم. كما مازال اقتصاد البوسنة يعتمد على المساعدات الخارجية.

ويعتبر الوضع السياسي الغير واضح لمستقبل البلاد أحد أهم العوائق الرئيسية التي تعوق عملية النهوض بالإقتصاد من جديد وجذب الاستثمارات الأجنبية للبلاد.

وأهم القطاعات في البلاد يأتي قطاع الخدمات والذي يحقق دخلاً نحو 66% من اجمالي الناتج المحلي، يليه قطاع الصناعة نحو 24%، ثم يأتي بعدهما الزراعة بنحو 10% فقط والتي توفر أقل من نصف احتياجات البلاد، وهو ما يجعلها تعتمد على الاستيراد لمواجه النقص.

وأهم موارد الطبيعية :يأتي الفحم وخام الحديد والبوكسيت والنحاس والرصاص والزنك والكروم والكوبالت والمنغنيز والنيكل والطين والجبس والملح والرمل والخشب، والطاقة الكهرومائية.

وقد حققت البوسنة شوطاً كبيراً في برنامج الخصخصة، كما تسعى لتنمية السياحة البيئية لديها، وتميزت منذ عهد تيتو بوجود بعض الصناعات العسكرية المكملة للصناعات العسكرية بصربيا مثل مصانع تجميع الدبابات والطائرات. ويعد أهم شركائها التجاريين ألمانيا وايطاليا وكرواتيا وسلوفينيا.

اتفاقية “دايتون” و”كيانين منفصلين”!

ويشار إلى أن اتفاقية دايتون للسلام والتي أبرمت ـ تحت ضغط دولي ـ بين العرقيات الثلاث الرئيسية (الصرب والكروات والمسلمين)، بمدينة دايتون، في ولاية أوهايو الأمريكية في 21 نوفمبر 1995، أوقفت الحرب البوسنية التي استمرت قرابة أربع سنوات، ما بين عامي 1992-1995م، وأوقعت أكثر من 230 ألف قتيل غالبيتهم من مسلمي البوسنة.

وأقرت الاتفاقية على أن البوسنة دولة مستقلة ذات سيادة تضم كيانين لكل منهما رئيس وبرلمان وحكومة.

ـ أحدهما: يديره الصرب.. (وتعدادهم 37% من إجمالي السكان)؛ والمسمى بـ”جمهورية صربسكا” (أي: صرب البوسنة) ويضم 49% من مساحتها.

ـ بينما الثاني: “فيدرالية البوسنة والهرسك” وتشتمل على 51% من باقي مساحة البوسنة، وتضم كل من البوسنيين المسلمين (البوشناق) (48%)؛ بجانب الكروات (14%) من تعداد السكان.

والكيانان يرتبطان بمؤسسات حكومية مركزية في العاصمة، وتتوزع حقائبها بين المجموعات الثلاث.

بالإضافة إلى لواء “برتشكو” وهي مدينة تقع شمال البوسنة وتمثل ميناء نهريا على نهر سافا. ولها مشرف دولي، وأيضاً برلمان وحكومة.

مندوب سام “صلاحيات مطلقة”!

وأصبح هناك بموجب الاتفاقية مندوب سام يعيّن من إحدى دول الاتحاد الأوروبي في دولة البوسنة والهرسك، وعلى الرغم من أنه لا يحكم البوسنة مباشرة، إلا أنه يتمتع بصلاحيات واسعة يمكنه استخدامها (متى رأى ضرورة لذلك)، ومن ضمنها سن القوانين وعزل المسئولين السياسيين.

وفي الوقت الذي يأمل البوشناقيون (المسلمون) والكروات (الكاثوليك) الذين يعيشون معاً في منطقة واحدة، أن تلتحق البوسنة مستقبلاً بالاتحاد الأوروبي؛ يطمح صرب البوسنة (الأرثوذكس) بالانفصال يوماً ما عن البوسنة والانضمام إلى جمهورية صربيا.

ـ روابط لمؤسسات بوسنية:

ـ الموقع الالكتروني للمشيخة الإسلامية في البوسنة ـ النسخة الإنجليزية

 

التخطي إلى شريط الأدوات